500 قتيل بيومين من العنف بنيجيريا   
الأحد 22/5/1432 هـ - الموافق 24/4/2011 م (آخر تحديث) الساعة 23:10 (مكة المكرمة)، 20:10 (غرينتش)
بيت أتت عليه النيران في كادونا بعد اشتباكات دموية سببها نتائج الاقتراع (رويترز)

قالت منظمة حقوقية نيجيرية اليوم إن 516 شخصا قتلوا في يوميْن فقط من العنف الذي أعقب إعلان نتائج الانتخابات الرئاسية، التي أظهرت فوز الجنوبي المسيحي غودلاك جوناثان على الشمالي المسلم محمد بخاري الذي طعن في النتائج، لكنه أدان العنف الذي انجرّ عنها.

وقال رئيس مؤتمر الحقوق المدنية في نيجيريا شاهو ساني إن الأعداد التي قدمتها هيئته تخص فقط يوميْ الاثنين والثلاثاء الماضيين وثلاث قرى تقع جنوبيْ ولاية كادونا الشمالية هي زونكوا وكافانشان وزانغون كاتاف.

واستندت الهيئة الحقوقية إلى مندوبيها في القرى المذكورة لتقديم هذه الأرقام التي لم تؤكدها السلطات، ربما خشية التسبب في أعمال انتقامية.

وكان تعداد سابق أعد بناءً على أرقام الصليب الأحمر النيجيري ومعلومات عمال الصحة وروايات شهود عيان تحدثوا لوكالة رويترز، قد تحدث عن 130 قتيلا على الأقل.

 لكن ذلك التعداد لم يشمل إلا بضع بلدات ومدن كبيرة في الشمال، واستثنى القرى التي تطرق إليها تقرير مؤتمر الحقوق المدنية.

وشهدت الصدامات إحراق كنائس ومساجد وبيوت ومحلات، وسببت نزوح 40 ألف شخص على الأقل.

وعلى الرغم من أن حظر تجول فرضه الجيش استطاع تهدئة الأوضاع في المدن الكبيرة، فإن الجنود استغرقوا وقتا للوصول إلى البلدات القاصية.

واعتبر مراقبون والعديد من النيجيريين انتخابات الأسبوع الماضي من أنزه الانتخابات التي نظمت في تاريخ نيجيريا، لكن بخاري –وهو حاكم عسكري سابق للبلاد- طعن في النتائج لدى القضاء، وإن أدان العنف مثله مثل جوناثان.

ويبقى الخوف من تجدد العنف قائمة، إذ إن البلد مقبل الثلاثاء على انتخابات حكام الولايات، حيث يتواجه حزبا هذين المرشحين الرئاسيين، وهما على التوالي مؤتمر التغيير التقدمي وحزب الشعب الديمقراطي الحاكم، خاصة أن الرهانات عالية بسبب الميزانيات الضخمة التي يديرها حكام الولايات، وشبكة العلاقات التي يتيحها المنصب.

وقال ساني متحدثا عن كادونا "يُنظر (في هذه الولاية) إلى مؤتمر التغيير التقدمي على أنه حزب مسلم، وإلى حزب الشعب الديمقراطي على أنه حزب مسيحي".




لكن مراقبين يقولون إن سبب العنف في نيجيريا -التي توجد فيها أكثر من250 عرقية يتعايش أغلبها- ليس الدين، وإنما الفقر والتهميش الاقتصادي للشمال المسلم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة