انسحاب أميركي جزئي من بغداد   
الجمعة 1426/1/3 هـ - الموافق 11/2/2005 م (آخر تحديث) الساعة 10:35 (مكة المكرمة)، 7:35 (غرينتش)
رحب أحد المعلقين في الصحف البريطانية بانسحاب جزئي من بغداد وسط ظروف اعتبرها مشعجة، كما تطرقت صحف أخرى لتصريحات كوريا الشمالية إزاء برنامجها النووي والهجمات التي شنت على اليهود في بريطانيا فضلا عن تناولها لاستطلاع رأي يظهر عدم رغبة الكثيرين في زوجة الأمير تشارلز.
 
انسحاب جزئي
"
 انسحاب القوات الأميركية من شارع حيفا ببغداد وتسليم  زمام المبادرة لقوات الأمن العراقية أفضل خطوة تتخذها الولايات المتحدة ومن شأنها أن تعزز فرص الاستقرار في البلاد
"
مادوكس/تايمز
كتب برونوين مادوكس في صحيفة تايمز تحت عنوان "لماذا تبتهج بغداد بأن ترى الأميركيين ينسحبون بخطى رزينة"، تعليقا على انسحاب القوات الأميركية من شارع حيفا ببغداد وتسليمه لقوات الأمن العراقية يقول إنه أفضل خطوة تتخذها الولايات المتحدة وإن من شأنه أن يعزز فرص الاستقرار في البلاد.
 
واستعرض الكاتب بعض العلامات المشجعة لذلك وعلى رأسها التقارير التي صدرت أخيرا عقب الانتخابات العراقية والتي تفيد بأن الشيعة وبعض السنة على استعداد لتقديم معلومات للقوات العراقية وسط مخاوف عمليات الانتقام.
 
أما الإشارة الثانية المشجعة كما يقول الكاتب فهي أن تسليم  التجنيد لقوات أمن عراقية لقي استحسانا لدى الشيعة الذين يمثلون  "الغالبية العظمى في البلاد" حسب تعبيره.
 
ثم طرح الكاتب سؤالا افتراضيا حول مدى جدوى التسريع في الانتخابات العراقية، ليجد أنه الاختيار الصواب.
 
وطالب الكاتب الحكومة العراقية الجديدة بإجراء إصلاحات جوهرية لا سيما أن قواتها ما زالت غير قادرة على حفظ السلام.
 
وقال إن خير ما في هذا الانسحاب هو إعطاء الحكومة العراقية الجديدة أفضل بداية ممكنة تظهر فيها الولايات المتحدة رغبتها الحقيقية في إعادة جنودها إلى


الوطن.

الهجمات على اليهود
"
اغتيال زعيم حركة حماس الشيخ أحمد ياسين عام 2004 أشعل نار الهجمات على اليهود حيث سجلت 45 حالة في غضون الـ 48 ساعة التي أعقبت الاغتيال
"
الناطقة باسم CTS/  ذي  غارديان
ذكرت صحيفة ذي غارديان أن عدد الهجمات على اليهود في بريطانيا وصل إلى مستويات عالية العام الماضي وفقا لأرقام كشف عنها أمس.
 
وقالت الصحيفة إن 532 هجوما صنفت بأنها خبيثة وقعت بحق يهود أو أملاك تعود إليهم عام 2004 وفقا  لهيئة دولية تدعى CST –وهي هيئة تراقب ما يناهض  السامية- بينما سجلت قرابة 375 حالة اعتداء ضد السامية عام 2003.
 
ونقلت عن الناطقة باسم الهيئة الدولية قولها "إن نقل التوتر من الشرق الأوسط إلى برطانيا من شأنه أن يصعد مستويات الاعتداء  بشكل غير مسبوق.
 
وأضافت أن تصاعد العنف بدا جليا في سبتمبر/ أيلول2000 وهو بداية الانتفاضة الثانية حيث وقع 150 حالة اعتداء في ذلك الشهر.
 
كما أن اغتيال زعيم حركة حماس الشيخ أحمد ياسين عام  2004 أشعل نار الهجمات حيث سجلت 45 حالة في غضون الـ 48 ساعة التي أعقبت الاغتيال.
 
كوريا الشمالية تصرح
"
التصريحات الكورية جاءت ردا على وصف وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس، كوريا الشمالية بأنها مركز الاستبداد"
مراقبون/ذي إندبندنت
قالت صحيفة ذي إندبندنت إن كورياالشمالية رفعت حدة التوتر أمس مع الولايات المتحدة الأميركية وحلفائها لدى إعلانها عن امتلاكها للقنبلة النووية وأنها انسحبت من المحادثات السداسية الرامية لحل الأزمة النووية.
 
ونقلت الصحيفة عن الناطق الرسمي للبيت الأبيض سكوت ماكليلان قوله تعليقا على تصريح كوريا الشمالية بأنها صنعت أسلحة نووية "لقد سمعنا هذا النوع من الخطابات كثيرا من قبل" مؤكدا أن الولايات المتحدة ملتزمة بمواصلة "الحل السلمي والدبلوماسي".
 
ويعتقد المراقبون وفقا للصحيفة أن  تصريحات كوريا الشمالية جاءت ردا على وصف وزيرة الخارجية الأميركية الجديدة كوندوليزا رايس كوريا الشمالية بأنها "مركز الاستبداد" خلال جلسة الاستماع لها الشهر الماضي.   
 
وقالت الصحيفة إن كوريا الشمالية تمثل الآن أكبر خطر وشيك على الاستقرار، وهي الجاني الأول في اختراق انتشار الأسلحة النووية، الذي يقع منعه على رأس  قائمة أولويات السياسة الخارجية الأميركية. 

كاميلا غير مرغوب فيها
وفي الشأن الداخلي وحول قضية زاوج تشارلز بكاميلا باركر المثيرة للجدل في كافة الأوساط البريطانية أظهر استطلاع للرأي أجراه يوغوف لصحيفة ديلي تلغراف  أن معظم الناس يؤيدون تنصيب ويليام نجل الأمير تشارلز ملكا بدلا من أبيه إذا ما توفيت ملكة البلاد. 
 
كما تبين وفقا للاستطلاع أن أقل من النصف يتقبلون فكرة أن تحمل كاميلا لقب أميرة ولكن أكثر من تلك النسبة لا يؤيدون تحميلها أي لقب، في حين أن 7% فقط  يعتقدون أنها تستحق أن تكون ملكة البلاد.
 
تحذير طبي
"
كثير من المراهقين الذين يعانون من السمنة قد يتعرضون لنوبات قلبية لدى بلوغهم الأربعين
"
ويسبيرغ/ذي غارديان
أفادت صحيفة ذي غارديان أن المدير الطبي للمؤسسة البريطانية للقلب بيتر ويسبيرغ حذر من أن كثيرا من المراهقين الذين يعانون من السمنة قد يتعرضون لنوبات قلبية لدى  بلوغهم الأربعين.
 
وقال إن الشباب الذي يتناولون الوجبات السريعة ولا يقومون بتمارين رياضية مناسبة سيتعرضون لنوبات قلبية في الأربعين من أعمارهم إذا ما أصيبوا بمرض السكري  "النوع الثاني".


جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة