حماس وفتح تستحسنان أفكار المصري   
الأربعاء 1431/5/28 هـ - الموافق 12/5/2010 م (آخر تحديث) الساعة 17:26 (مكة المكرمة)، 14:26 (غرينتش)

 المصري دعا إلى الاحتفاظ بسقف معقول من التوقعات بشأن المصالحة الفلسطينية (الجزيرة)

قال رئيس منتدى فلسطين للشخصيات المستقلة منيب المصري الأربعاء إن الأفكار التي قدمها لحركتي التحرير الوطني (فتح) والمقاومة الإسلامية (حماس) من أجل تحقيق اختراق للتوصل إلى المصالحة الفلسطينية "لاقت استحسان الطرفين" لكنه دعا إلى الاحتفاظ بسقف معقول من التوقعات بشأن إتمام تلك المصالحة.

ونشطت شخصيات فلسطينية في تحريك ملف المصالحة بعد أن جمدت القاهرة هذا الملف ردًّا على امتناع حركة حماس عن توقيع الورقة المصرية لوجود تحفظات للحركة على الورقة التي صيغت بعد أشهر طويلة من الحوار مع القاهرة وحركة فتح التي وقعتها.

وقال المصري الذي وصل قطاع غزة قادمًا من الضفة الغربية أمس الثلاثاء  "لا تزال هناك شكوك عميقة" لدى كافة الأطراف في فرص المصالحة، مضيفا أن "الأمر يحتاج إلى تكثيف الاجتماعات واللقاءات لتذليل العقبات".

والتقى المصري مع الشخصيات المستقلة وعدد من قادة فصائل المقاومة خلال الساعات الأولى من زيارته، ومن المقرر أن يلتقي رئيس وزراء الحكومة الفلسطينية المقالة في غزة إسماعيل هنية في وقت لاحق اليوم أو غدا.

وكان هنية قد أعرب أمس عن أمله بأن تكون الردود التي يحملها رئيس منتدى فلسطين للشخصيات المستقلة منيب المصري بشأن تحقيق المصالحة الفلسطينية إيجابية.

وقال المصري لوكالة قدس برس إنه اجتمع مع قيادة حركة حماس في دمشق وغزة ومع حركة فتح بزعامة الرئيس الفلسطيني محمود عباس، إلى جانب المسؤولين المصريين لعرض هذه الأفكار مشيرا إلى أنها قوبلت باستحسان كافة الأطراف.

ولخص مهمته قائلا "مهمتي هي تقريب وجهات النظر وجمع الفرقاء في حركتي فتح وحماس باتجاه التوقيع على الورقة المصرية للمصالحة"، موضحا أن مشاورات داخلية لحركتي فتح وحماس تجري منذ فترة لدراسة المقترحات التي قدمها لتجاوز الجمود الحاصل منذ تأجيل مصر الحوار الفلسطيني إلى أجل غير مسمى.

وأكد أنه متفائل بدرجة معقولة لإمكانية التوصل إلى اتفاق مصالحة ينهي الانقسام الداخلي معتبرًا أن هناك "تحسنا في الخطاب ووعيا كاملا لدى الجانبين بأنه لا مفر من المصالحة والوفاق وهي أولوية وطنية".

وشدّد المصري على استمرار مساعي البحث عن قواسم مشتركة لدى الفصائل الفلسطينية خاصة طرفي الانقسام (فتح وحماس)، لكنه قال "إن الأمر يحتاج وقتا ربما لا يكون قصيرا".

 الأحمد أعلن عن بدء اتصالات مباشرة مع حماس (الجزيرة نت)
اتصالات مباشرة
وبدوره, أعلن عضو اللجنة المركزية في حركة فتح عزام الأحمد عن بدء اتصالات مباشرة على أعلى المستويات مع حماس, مضيفا أن الاتصالات مفتوحة في داخل فلسطين وخارجها.

وأكد اليوم أنه لا توجد أي مصالحة فلسطينية خارج الورقة المصرية، مشيرا إلى أن تحركات المصري وغيره من الشخصيات الوطنية هي في إطار التوقيع على الورقة المصرية.

لكن الجديد -حسب قوله- هو بدء اتصالات مباشرة بين حركتي فتح وحماس، ووصف أجواء الحوار بأنها إلى الآن إيجابية، غير أن "أي اختراق يحتاج إلى إرادة" مؤملا أن يصلوا إلى تفاهم ينهي الانقسام ويحقق الوحدة.

وعمّق الانقسام الفلسطيني واقع الفلسطينيين المتردي، إذ استغلت إسرائيل هذا الواقع في معاقبة الفلسطينيين من خلال حصارهم وضربهم عسكريًّا في قطاع غزة وسياسيًّا في الضفة الغربية المحتلة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة