إصابة طفل مصري وطفلة إندونيسية بإنفلونزا الطيور   
الأحد 1428/6/9 هـ - الموافق 24/6/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:30 (مكة المكرمة)، 21:30 (غرينتش)

المصابون بإنفلونزا الطيور بمصر تعاملوا مع طيور مصابة أو نافقة (رويترز-أرشيف)

أعلن في القاهرة أن فحوصا أجريت على طفل في الرابعة من عمره أثبتت إصابته بفيروس أتش5 ن1 المسبب لإنفلونزا الطيور مما يرفع عدد المصابين بالمرض في البلاد إلى 37  شخصا.

ونقلت وكالة أنباء الشرق الأوسط عن بيان لوزارة الصحة المصرية أن المصاب الجديد يدعى عماد محمد الدراميلي وهو من محافظة قنا بصعيد مصر.

وأضافت أن الطفل نقل الخميس إلى مستشفى قنا جراء ارتفاع في حرارته ثم نقل إلى مستشفى آخر في منشية البكري بالقاهرة حيث وصف وضعه بأنه مستقر.

وإصابة الدراميلي هي الثالثة في محافظة قنا خلال شهر بعد أن شهد هذا المرض تراجعا دام شهرين.

وقال مسؤولون مصريون إنهم يتوقعون هدوء نشاط الفيروس خلال الصيف في اتساق مع النمط الذي حدث العام الماضي بعد ظهوره بداية عام 2006.

وألحقت إنفلونزا الطيور ضررا بالغا بصناعة تربية الطيور الداجنة في مصر وبالاقتصاد المصري عموما بعد وصول المرض إلى البلاد التي سجلت أكبر عدد من الإصابات البشرية به خارج آسيا.

ومعظم المصابين بالمرض في مصر هم أفراد تعاملوا مع طيور منزلية مصابة أو نافقة خاصة في شمال مصر حيث تقل درجات الحرارة عن جنوب البلاد.

ويعتمد نحو خمسة ملايين أسرة في مصر على الطيور كمصدر أساسي للغذاء والدخل وهو ما دفع الحكومة للإقرار بأن ذلك يجعل إمكانية القضاء على المرض أمرا بعيد المنال.

الطفلة فيفي
في هذه الأثناء أكد مسؤولون في وزارة الصحة بإندونيسيا أن طفلة في الثالثة من عمرها تأكدت إصابتها بهذا المرض بعد اتصالها بدجاجة موبوءة مما يرفع عدد المصابين به هناك إلى 101 توفي ثمانون منهم.

وذكرت المصادر أن الطفلة التي عرفت باسم فيفي تتلقى العلاج في مستشفى بكنبارو عاصمة ولاية راي الواقعة في جزيرة سومطرة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة