أحد مهاجمي صحيفة شارلي إيبدو تدرب باليمن   
السبت 1436/3/20 هـ - الموافق 10/1/2015 م (آخر تحديث) الساعة 1:39 (مكة المكرمة)، 22:39 (غرينتش)

التحق سعيد كواشي -أحد منفذي الهجوم على مقر صحيفة شارلي إيبدو- بإحدى الجامعات في اليمن، قبل أن يتدرب على استخدام السلاح مع تنظيم القاعدة ويقاتل مسلحي جماعة الحوثي، وفقا لمصادر قريبة من الملف في فرنسا.

وزار سعيد كواشي اليمن للمرة الأولى عام 2009، والتحق برفقة العديد من الأوروبيين من أصول شمال أفريقية بجامعة الإيمان الدينية التي أسسها الداعية اليمني الشيخ عبد المجيد الزنداني، بحسب مصدر من الجامعة.

وفقد أثر كواشي بين عامي 2010 و2012، لكن مسؤولين أمنيين يمنيين يعتقدون أنه أقام وتدرب على استخدام السلاح خلال هذه الفترة في جنوب وجنوب شرق البلاد حيث معقل تنظيم القاعدة.

وقال أحد زملاء كواشي في جامعة الإيمان إنه كان منضبطا وهادئا وكتوما، مشيرا إلى أنه فقد أثره لفترة لكنه عاد والتقاه عام 2013 خلال هجوم للحوثيين على مركز دراسات السلفيين في محافظة صعدة شمال اليمن.

وبحسب زميل آخر له، شارك كواشي مع عدد من الطلاب الأجانب في الدفاع عن هذا المركز الذي سقط بأيدي الحوثيين في ديسمبر/كانون الأول 2013.

وتراجع السلفيون الذين كانوا في هذا المركز إلى صنعاء والحديدة غرب اليمن، وكان كواشي بين عشرة أوروبيين تم إجلاؤهم إلى صنعاء، بحسب مسؤول يمني.

وقال مسؤول يمني آخر إن السفارة الفرنسية في صنعاء رفضت أن تأخذ على عاتقها الفرنسيين الذين كانوا ضمن هذه المجموعة.

وقال زميل كواشي إن الاتصال انقطع معه ولا يعلم كيف أو متى عاد إلى فرنسا.

ويرى الأستاذ في جامعة باريس للعلوم السياسية والخبير في شؤون اليمن لوران بونوفوا أن ما وصفه بتشدد كواشي بدأ قبل وصوله إلى اليمن، وقال إن "زيارة هذا البلد لم تكن بالتأكيد العامل الذي دفعه إلى التطرف".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة