واشنطن تنتقد موسكو وأوروبا تنشر مراقبين بأوكرانيا   
السبت 1435/5/22 هـ - الموافق 22/3/2014 م (آخر تحديث) الساعة 9:29 (مكة المكرمة)، 6:29 (غرينتش)
رايس وصفت الخطوات الروسية في أوكرانيا بأنها ابتعاد فاضح عن القواعد المتعارف عليها (رويترز-أرشيف)

انتقدت الولايات المتحدة الإجراءات التي اتخذتها روسيا مؤخرا بضم شبه جزيرة القرم الأوكرانية، وقالت إن العالم يعيد تقييم علاقاته بموسكو، فيما أعلنت منظمة الأمن والتعاون في أوروبا عن إرسال بعثة مراقبين إلى أوكرانيا.

وتأتي الانتقادات الأميركية قبل يومين من بدء الرئيس الأميركي باراك أوباما جولة أوروبية لحث الحلفاء على فرض عقوبات قاسية على موسكو، يبدأها يوم الاثنين في هولندا لحضور قمة نووية في لاهاي، كما يتوقع أن تهيمن على جدول أعمال قمة مجموعة السبع مسألة ضم روسيا منطقة القرم.

وقالت مستشارة أوباما للأمن القومي للصحفيين سوزان رايس، إن جولة الرئيس الأميركي ستسلط الضوء على قوة تحالفات الولايات المتحدة مع شركائها في أوروبا وآسيا والشرق الأوسط، وأضافت أن المجتمع الدولي يعيد النظر في علاقاته مع روسيا بعد أن عمل على دمجها في الاقتصاد العالمي، وفي "نسيج النظام الدولي" منذ نهاية الحرب الباردة.

ووصفت رايس الخطوات الروسية في أوكرانيا بأنها "ابتعاد فاضح" عن القواعد المتعارف عليها، ويدفع دول وشعوب أوروبا والمجتمع الدولي والولايات المتحدة لإعادة تقييم ما يعنيه ذلك وما هي تداعياته.

وفي المقابل وقع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أمس الجمعة قانونين لاستكمال ضم منطقة القرم، وذلك في خطوة تشكل تحديا للاعتراضات الغربية، وفي ظل العقوبات التي بدأت تؤثر على المنظومة المصرفية الروسية ومسؤولين روس.

كما جرت في القرم عملية تسليم القواعد العسكرية إلى القوات الروسية، عقب انسحاب القوات الأوكرانية من تلك القواعد، فيما شرعت السلطات الجديدة في إصدار جوازات سفر روسية لسكان القرم.

تيموشينكو: بوتين خسر أوكرانيا إلى الأبد (الأوروبية-أرشيف)

تحذيرات أوكرانية
وتأتي الخطوات الروسية وسط تحذيرات أوكرانية من احتلال روسيا للمزيد من أراضيها.

واعتبرت رئيسة الوزراء الأوكرانية السابقة يوليا تيموشينكو أن بوتين "خسر أوكرانيا إلى الأبد".

وقالت تيموشنكو -في أول ظهور تلفزيوني لها منذ خروجها من السجن إثر الإطاحة بالرئيس فيكتور يانوكوفيتش- إن "بوتين هو العدو رقم واحد لأوكرانيا الذي استولى على أرضنا بقوة السلاح"، ودعت مواطنيها إلى الاستعداد للقتال إذا ما حاولت القوات الروسية احتلال المزيد من الأراضي الأوكرانية.

وأضافت "علينا أن نكون مستعدين إذا ما اجتاز بوتين الخط الأحمر"، مؤكدة أن حوالى مائة ألف جندي روسي محتشدون حاليا على الحدود مع أوكرانيا، واعتبرت أن الرئيس الروسي قد يسلك طريق "دكتاتوريين مخلوعين" آخرين.

في غضون ذلك، أعلنت الدول السبع والخمسين الأعضاء في منظمة الأمن والتعاون في أوروبا عن إرسال بعثة مراقبين إلى أوكرانيا بعد أن سحبت روسيا اعتراضاتها.

وسيتألف الفريق من نحو مائة مراقب مدني، بينهم فريق يتوقع وصوله خلال أربع وعشرين ساعة. ومن المقرر انتشار بعثة المراقبين في مجمل أرجاء البلاد باستثناء منطقة القرم المتنازع عليها بين روسيا وأوكرانيا.

وتعد هذه المرة الأولى التي تتوافق فيها روسيا والدول الغربية على خطوة مشتركة منذ بدء الأزمة بشأن شبه جزيرة القرم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة