شيراك يصل القاهرة وإيران وحماس يتصدران أجندة زيارته   
الأربعاء 1427/3/21 هـ - الموافق 19/4/2006 م (آخر تحديث) الساعة 21:38 (مكة المكرمة)، 18:38 (غرينتش)

شيراك امتدح الدور المصري في استقرار الشرق الأوسط (الفرنسية-أرشيف)
بدأ الرئيس الفرنسي جاك شيراك زيارة لمصر تستغرق يومين يجري خلالها مباحثات مع نظيره المصري حسني مبارك ينتظر أن تركز على الملف النووي الإيراني والوضع في الأراضي الفلسطينية بعد وصول حماس للسلطة.

وستتطرق محادثات شيراك ومبارك كذلك إلى الحوار الوطني في لبنان ومدى تعاون سوريا مع اللجنة الدولية المكلفة بالتحقيق في اغتيال رئيس الوزراء اللبناني الأسبق رفيق الحريري. 

وقد استبق شيراك زيارته بمقابلة مع صحيفة الأهرام المصرية نشرت اليوم أكد فيها أن مصر شريك بناء لبلاده ومن المهم التشاور معها دائما بشأن الملفات الكبرى لما لها من دور كبير في استقرار المنطقة.

وحول الأزمة النووية الإيرانية، قال الرئيس الفرنسي إن احتمال تزود طهران بالسلاح النووي أمر غير مقبول، لكنه أكد أنه يفضل العمل الدبلوماسي لإرغام طهران على التخلي عن تخصيب اليورانيوم.

وشدد على أن الباب مازال مفتوحا لاستئناف المناقشات بمجرد أن تستجيب إيران لمطالب الوكالة الدولية للطاقة الذرية ومطالب مجلس الأمن.

وفي ما يتعلق بالملف الفلسطيني الإسرائيلي ينتظر أن يطلب شيراك من الرئيس المصري أن يستخدم نفوذه وأن يقوم بوساطة لدى الحكومة الفلسطينية التي تقودها حماس لتعديل مواقفها بشأن الاعتراف بإسرائيل والتخلي عن ما يسمى العنف والانضمام لعملية السلام.

وحرص شيراك في مقابلته مع الأهرام على مطالبة إسرائيل في الوقت نفسه بالتخلي عن الإجراءات الأحادية الجانب وعن الاغتيالات وعن الاستمرار في الاستيطان.

ويؤكد الرئيس الفرنسي أن زيارته لمصر ستعطي دفعة جديدة للعلاقات الثنائية الممتازة في المجالات الثقافية والاقتصادية.

ويفتتح شيراك غدا الخميس مجلسا رئاسيا فرنسيا مصريا للأعمال يهدف إلى زيادة المبادلات التجارية بين البلدين. وتحتل فرنسا المرتبة الثالثة على قائمة الدول المصدرة لمصر. كما يفتتح مبارك وشيراك رسميا صباح الخميس الجامعة الفرنسية في مصر.

تجدر الإشارة إلى أن هذه الزيارة هي السابعة التي يقوم بها شيراك لمصر منذ عام 1995.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة