القاعدة تمهل السلفادور 20 يوما   
الاثنين 1425/8/19 هـ - الموافق 4/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 7:59 (مكة المكرمة)، 4:59 (غرينتش)

القاعدة تتوعد بضرب كل سلفادوري
داخل العراق أو في بلاده (الفرنسية-أرشيف)
أمهلت جماعة تطلق على نفسها اسم كتائب محمد عطا وتزعم أن لها علاقة بتنظيم القاعدة في بيان نشر على شبكة الإنترنت حكومة السلفادور 20 يوما لسحب قواتها من العراق وإلا نفذت هجمات داخل أراضيها وضد قواتها تلك.

وقالت الجماعة التي تطلق على أنفسها اسم "كتائب محمد عطا-القاعدة الجهاد" في هذا التهديد الذي أطلقته "إننا نمهلكم 20 يوما للانسحاب من العراق، وهي المهلة الأخيرة التي لن يكون بعدها أي إعلان أو بيان بل سيكون بعدها الدم بإذن الله".

وأضافت أن الهدف من هذه المهلة "ما هو إلا فترة لمراجعة أنفسكم، ونحن بعدها سنكون في حل من دماء كل سلفادوري سواء كان في العراق أم في السلفادور نفسها".

وأدان البيان التصريحات التي خرجت مما يسمى مطران العاصمة السلفادورية وقال إنها دلالة على "لهثه" وراء الولايات المتحدة ووراء الرئيس جورج بوش.

وكانت الجماعة نفسها قد هددت في رسالة عبر الإنترنت الحكومة السلفادورية بتوجيه ضربات داخل السلفادور إذا ما أرسلت الأخيرة قوات إلى العراق.

واستخف الرئيس السلفادوري أنطونيو ساكا بالتهديد مؤكدا رفض بلاده الرضوخ للتهديدات ومضي حكومته قدما في نشر قواتها والذي كان مقررا اليوم ولكنه تأجل.

وأعلن مسؤولون عسكريون أن الكتيبة الثالثة المؤلفة من 380 جنديا المقرر إرسالها اليوم تأجلت. ونفى المتحدث العسكري السلفادوري أن يكون التأخير مرتبطا بتهديدات القاعدة وإنما "لأسباب لوجستية"، وأرجع السبب إلى عدم إرسال الولايات المتحدة طائرات لنقل الجنود.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة