عائلات ضحايا طائرة يوتا تدعو لتحرك فرنسي جديد   
الأربعاء 1424/10/10 هـ - الموافق 3/12/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

عائلات ضحايا طائرة أوتا يريدون استغلال مؤتمر 5+5 للتأثير على ليبيا(الفرنسية-أرشيف)
دعت عائلات ضحايا تفجير طائرة دي سي 10 التابعة لشركة أوتا اليوم الأربعاء السلطات الفرنسية للتحرك في إطار قمة "5+5" المقرر عقدها الجمعة والسبت في تونس من أجل الحصول على تعويضات نهائية من طرابلس، وذلك بعد فشل جديد في المفاوضات مع ليبيا.

وجاء في بيان أصدره ممثل العائلات أن الوفد الليبي غادر باريس أمس الثلاثاء، مشيرا بذلك إلى عزمه على عدم تنفيذ الاتفاق المبدئي الذي تم التوصل إليه في 13 نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي.

وأوضح البيان أنه "كان من المقرر عقد اجتماع ختامي للمفاوضات يتم خلاله توقيع الاتفاق بين 29 نوفمبر/ تشرين الثاني و2 ديسمبر/ كانون الأول في باريس", قبل بضعة أيام من انعقاد قمة "5+5" الجمعة والسبت في تونس حيث سيلتقي الرئيس الفرنسي جاك شيراك والزعيم الليبي العقيد معمر القذافي.

واعتبرت عائلات الضحايا أن الموقف الليبي ينم عن "تبدل غير مفهوم" في الموقف, داعية "السلطات العامة الفرنسية التي ساندتنا بشكل فاعل خلال الأشهر الأخيرة وممثلي الدول الـ17 الأخرى التي قتل مواطنون لها, لمواصلة جهودها من أجل إحقاق الحق أخيرا لعائلات الضحايا". وختم البيان "إن آمالنا تتجه نحو قمة 5+5 في تونس".

وكان شيراك حذر ليبيا خلال زيارة دولة إلى المغرب في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي من أنه حال عدم التوصل إلى اتفاق لتقديم تعويضات عادلة لعائلات الضحايا فإن فرنسا ستتصرف حيال الأمر "دون عدوانية وكذلك دون ضعف".

وأدى الاعتداء على طائرة دي سي 10 لشركة يوتا إلى سقوط 170 قتيلا من 17 جنسية مختلفة بينهم 102 من أفريقيا و54 فرنسيا عام 1989 فوق صحراء تينيري في النيجر.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة