باريس تحذر من كارثة في لبنان وتدعو لضبط النفس   
الجمعة 1427/6/25 هـ - الموافق 21/7/2006 م (آخر تحديث) الساعة 19:52 (مكة المكرمة)، 16:52 (غرينتش)
بلازي ركز على أهمية الممرات الإنسانية لمساعدة المدنيين (الفرنسية)

حذرت باريس من حدوث كارثة إذا تواصل العدوان الإسرائيلي على لبنان, مجددة دعوتها لضرورة التوصل إلى حل لوقف إطلاق النار.

وقال وزير الخارجية الفرنسي فيليب دوست بلازي عقب لقائه نظيره اللبناني فوزي صلوخ في بيروت إن "دوامة العنف لا يمكن أن تؤدي إلا إلى كارثة", واصفا الوضع في لبنان بأنه "تدهور إلى حد كبير".

وأضاف بلازي أن هناك حاجة طارئة لمساعدة المدنيين, موضحا أن بلاده دعت جميع الأطراف في الأزمة إلى إظهار قدر كبير من ضبط النفس.

تفويض
وفي نفس السياق طلب الرئيس الفرنسي جاك شيراك من الاتحاد الأوروبي "تفويض" الممثل الأعلى للسياسة الخارجية للاتحاد خافيير سولانا في العمل من أجل توفير الظروف للتوصل إلى وقف إطلاق نار شامل ودائم في المنطقة.
 
سولانا (يمين) توقع انفراجا وشيكا للتصعيد العسكري في لبنان(الفرنسية-أرشيف)
وقالت الرئاسة إن شيراك تقدم بهذا المقترح في رسالتين منفصلتين لكل من رئيس الوزراء الفنلندي مارتي فانهانن الذي تتولى بلاده رئاسة الاتحاد ورئيس المفوضية الأوروبية خوسيه مانويل باروسو.

وكان سولانا رجح أن يتوصل مجلس الأمن الأسبوع المقبل إلى حل للأزمة الناشبة عن العدوان الإسرائيلي المتواصل على لبنان, واصفا المعاناة الحالية هناك بأنها "أمر مروع".
 
في هذه الأثناء اتهمت سوريا إسرائيل بأنها دولة إرهابية ترتكب "جرائم حرب" في عدوانها الأخير على لبنان. وقالت مصادر رسمية لوكالة الأنباء السورية (سانا) إن إسرائيل تهدف إلى إلى تفتيت لبنان والقضاء على المقاومة الوطنية وهيمنتها على البلاد.

كما دعا الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان أثناء توضيحه ملامح خطته لحل الأزمة إلى وقف فوري لإطلاق النار في لبنان, وقال إنها تنص على "نقل الجنديين الأسيرين إلى السلطات اللبنانية الشرعية برعاية اللجنة الدولية للصليب الأحمر بهدف إعادتهما إلى إسرائيل ووقف إطلاق النار".

وقد رفض السفير الأميركي بمجلس الأمن اقتراح أنان بوقف فوري لإطلاق النار، قائلا إنه لا يمكن التوصل إلى ذلك مع "مجموعة من الإرهابيين".
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة