ارتفاع قتلى زلزال جاوه لـ37 ومخاوف من تسونامي جديد   
الثلاثاء 1427/6/21 هـ - الموافق 18/7/2006 م (آخر تحديث) الساعة 0:30 (مكة المكرمة)، 21:30 (غرينتش)

تسونامي 2004 لا زالت أثاره حاضرة على الأرض (الفرنسية-أرشيف)

أعلن في إندونيسيا عن مقتل 37 شخصا على الشاطئ الجنوبي الغربي لجزيرة جاوه الإندونيسية جراء موجة مائية عنيفة تشكلت على إثر زلزال قوي ضرب المنطقة.

فقد ضربت أمواج عاتية تشكلت نتيجة للزلزال الذي تجاوزت قوته 7 درجات على مقياس ريختر.

وفي وقت سابق اليوم كان الرئيس الإندونيسي سوسيلو بامبانج يودويونو أعلن في كلمة له في الإذاعة المحلية عن مقتل خمسة أشخاص بسبب موجة المد البحري التي اجتاحت إقليم غرب جاوه.

من جهة أخرى وجهت تحذيرات مختلفة من أن موجات المد البحري الهائلة قد يتولد عنها تسونامي جديد يلحق الخراب والدمار بالمناطق القريبة من مركز الزلزال.

وعن حجم الزلزال أشار المركز الوطني الأميركي للجيوفيزياء إلى أن قوته بلغت 7.2 درجات على مقياس ريختر.

أما وكالة رصد الهزات الأرضية في جاكرتا فقدرت قوته بـ5.5 درجات على مقياس ريختر. واستمر لحوالي دقيقة.

تسونامي جديد
وأشار مسؤولون في وكالة الأحوال الجوية اليابانية في طوكيو كذلك إلى احتمال وقوع تسونامي في المحيط الهندي، وكذلك في شواطئ أستراليا الشمالية.

تسونامي 2004
كما أعلن مركز لمراقبة تسونامي في المحيط الهادئ في هاواي أنه تم تحذير بعض المناطق في إندونيسيا وأستراليا من خطر تشكل أمواج مد بحري تسونامي بعد الزلزال القوي قبالة جزيرة جاوه.

وعلى الصعيد نفسه أصدرت الهند تحذيرا اليوم من احتمال حدوث موجات مد في جزر أندامان ونيكوبار القريبة من إندونيسيا.

يذكر أن أمواج المد العاتية، المعروفة باسم تسونامي ضربت نهاية عام 2004، ما يقرب من 11 دولة في آسيا، وأحدثت دمارا هائلا، وبلغت الخسائر ذروتها في جزيرة سومطره الإندونيسية التي كانت قريبة من مركز الزلزال.

وتجاوز عدد الضحايا في إندونيسيا وحدها 166 ألف قتيل، وكانت قوة الزلزال الهائل، الذي ولّد أمواج (تسونامي) حينها، تسع درجات على مقياس ريختر.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة