البندقية تلغي إقامة أول متحف إسلامي بإيطاليا   
الأحد 1437/6/12 هـ - الموافق 20/3/2016 م (آخر تحديث) الساعة 12:58 (مكة المكرمة)، 9:58 (غرينتش)
قالت بلدية مدينة البندقية بشمال شرق إيطاليا إنها تراجعت عن إقامة أول متحف للفن والثقافة الإسلاميين في البلاد، وذلك رغم الإعلان عن هذا المشروع قبل عامين من قبل رئيس الحكومة الإيطالية آنذاك إنريكو ليتا.

ونقل التلفزيون الحكومي عن غابرييلا بيللي مديرة متاحف المدينة قولها "لقد اتخذنا مع بلدية المدينة قرارًا بأن لا يكون هناك متحف، ولكن مركز لعرض تاريخ البندقية من خلال علومها وحرفها وتجارتها وفنونها وقدراتها الإبداعية وعلاقة البحر والبر في المدينة".

كما نقل المنبر الإعلامي نفسه عن عمدة المدينة لويجي برونيارو (من يمين الوسط) قوله ""في البندقية نحن نعيش حالة من الفوضى. وأعتقد أنني كنت على حق حينما قلت لا للمشروع".

وكان رئيس الوزراء ليتا قد أعلن العزم على إقامة المتحف خلال زيارة رسمية للعاصمة القطرية الدوحة في فبراير/شباط 2014، حيث حدد عمدة المدينة آنذاك (جورجو أورسوني) المكان المزمع وهو أحد قصور عصر النهضة في قلب المدينة التاريخي.

وقد شكلت في حينه لجنة فنية دولية تتضمن خبراء من متحف اللوفر الفرنسي ومتاحف القاهرة للعمل على اختيار مقتنيات المتحف الإٍسلامي وكان من المقرر أن يرأسه رجل الأعمال الإيطالي أليساندرو غوبيون الشهير باهتمامه بالفن الإسلامي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة