مسؤول أممي يهاجم القانون الأميركي لمكافحة الإرهاب   
السبت 1427/10/6 هـ - الموافق 28/10/2006 م (آخر تحديث) الساعة 2:07 (مكة المكرمة)، 23:07 (غرينتش)

القانون الذي وقعه بوش يثير الجدل (رويترز)
أكد مسؤول كبير في الأمم المتحدة أن القانون الأميركي الجديد المتعلق بمكافحة "الإرهاب", والذي يسمح باستخدام أساليب استجواب عنيفة يتعارض مع القانون الدولي.

 

وقال المقرر الخاص للأمم المتحدة حول حقوق الإنسان وإجراءات مكافحة الإرهاب مارتن شينين في إعلان مكتوب "مع أن الكونغرس أدخل تعديلات إيجابية على هذا القانون, فإنه لا يزال يتضمن عددا من الإجراءات التي تتعارض مع الالتزامات الدولية للولايات المتحدة في مجال حقوق الإنسان والحق الإنساني".

 

ويأذن هذا القانون الذي وقع عليه الرئيس الأميركي جورج بوش في السابع عشر من نوفمبر/تشرين الأول الجاري, باستخدام أساليب استجواب عنيفة للمشتبه في علاقتهم بـ"الإرهاب" كما يسمح باحتجازهم في سجون سرية في الخارج وملاحقتهم أمام محاكم عسكرية.

 

وأعرب شينين عن خشيته من استخدام هذا القانون ذريعة من بلدان أخرى لخرق حقوق الإنسان. وأضاف "بعض الحكومات قد ترى في بعض ما ورد في هذا القانون مثالا يحتذى لإدخاله في قوانينها المناهضة للإرهاب".

 

وأبدت جمعيات عدة مدافعة عن حقوق الإنسان واللجنة الدولية للصليب الأحمر ونواب أميركيون ملاحظات مماثلة خلال مناقشة مشروع القانون في الكونغرس الأميركي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة