الحكم بالسجن على رئيس الشرطة الصربية السابق   
الجمعة 15/4/1422 هـ - الموافق 6/7/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

السجن المركزي في بلغراد
أصدرت محكمة يوغسلافية حكما بالسجن لمدة عام على راد ماركوفيتش رئيس جهاز الشرطة السرية الصربية في عهد الرئيس السابق سلوبودان ميلوسوفيتش وأحد حلفائه الرئيسيين بتهمة إفشاء أسرار الدولة.

ويعد ماركوفيتش أول حليف بارز لميلوسوفيتش يصدر بحقه حكم بالإدانة، ويودع السجن منذ أطاح الإصلاحيون بالرئيس اليوغسلافي السابق في انتفاضة شعبية في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي.

وصدر كذلك حكم بالسجن لمدة عام على اثنين من مساعدي ماركوفيتش السابقين في حين أصدرت المحكمة حكما بالسجن لمدة عام وأربعة أشهر على متهم ثالث. وألقي القبض على ماركوفيتش في فبراير/ شباط الماضي للاشتباه في تدبيره حادث تحطم سيارة عام 1999 بغية قتل زعيم المعارضة آنذاك فوك دراسكوفيتش. ونجا دراسكوفيتش من الحادث وأصيب بجروح طفيفة بينما قتل أربعة من مساعديه.

وكشفت أنباء في وقت لاحق عن قيام السلطات بالتحقيق مع ماركوفيتش بتهمة إفشاء أسرار الدولة. ولم يتضح ما إذا كان سيمثل أمام المحاكمة فيما يتعلق بحادث السيارة. وتجري السلطات اليوغسلافية تحقيقات جنائية مع عدد من مساعدي ميلوسوفيتش الذي سلمته يوغسلافيا لمحكمة مجرمي الحرب الدولية في لاهاي. وبعضهم رهن الاعتقال بسبب جرائم تتراوح بين الاختلاس والاشتباه في قتل خصوم سياسيين.

تأشيرة زوجة ميلوسوفيتش
زوجة ميلوسوفيتش ( يسار) وبجوارها ابنتها
وفيما يتعلق بمحاكمة الرئيس اليوغسلافي السابق أعلن ناطق باسم السفارة الهولندية في بلغراد أن زوجة ميلوسوفيتش "ميرا ماركوفيتش" لم تتقدم حتى الآن بطلب الحصول على تأشيرة لدخول هولندا لزيارة زوجها في السجن.

وكان الناطق باسم المفوضية الأوروبية أعلن أنه يمكن لزوجة ميلوسوفيتش الحصول على تأشيرة دخول هولندا رغم إدراجها على قوائم الاتحاد الأوروبي للأشخاص الممنوعين من الحصول على تأشيرات الدول الأعضاء.

وكانت ميرا قد تقدمت بطلب لمحكمة جرائم الحرب في لاهاي للتدخل لدى السلطات الهولندية لمنحها تأشيرة دخول لتتمكن من زيارة زوجها. وأعلن الناطق باسم المحكمة أنها أرسلت طلبا بهذا الشأن إلى السلطات الهولندية نيابة عن زوجة ميلوسوفيتش.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة