مشاورات لتشكيل حكومة يابانية   
الاثنين 1430/9/11 هـ - الموافق 31/8/2009 م (آخر تحديث) الساعة 10:49 (مكة المكرمة)، 7:49 (غرينتش)

باشر رئيس الحزب الديمقراطي الياباني يوكيو هاتوياما اليوم الاثنين مشاورات مع زعماء أحزاب معارضة صغيرة لتشكيل حكومة ائتلافية جديدة وذلك بعد الفوز التاريخي الذي حققه الحزب في الانتخابات التي جرت أمس الأحد.
 
وحقق الحزب الديمقراطي الياباني أغلبية مريحة بحصوله على 308 مقاعد في
مجلس النواب في الانتخابات العامة التي جرت أمس الأحد، منهيا هيمنة استمرت أكثر من خمسين عاما للحزب الديمقراطي الليبرالي على السلطة.
 
وستواجه الحكومة الجديدة تحديات مثل إنعاش الاقتصاد بتركيز الإنفاق على المستهلكين وتقليل الإنفاق غير الضروري وتقليص سيطرة البيروقراطيين إضافة إلى انتهاج مسار جديد مع واشنطن حليفة اليابان الوثيقة.

ولكن سيتعين على الديمقراطيين الذين لم يواجهوا اختبارات من قبل التحرك بسرعة للحفاظ على التأييد بين الناخبين القلقين من وصول البطالة إلى معدل قياسي وتزايد عدد المسنين في المجتمع الياباني بشكل سريع يضخم من تكاليف التأمين الاجتماعي.
 
وسيواجه الديمقراطيون انتخابات المجلس الأعلى للبرلمان في أقل من عام.
 
وقال هاتوياما في مؤتمر صحفي في منزله في طوكيو اليوم الاثنين "لقد استغرق الأمر وقتا طويلا ولكننا وصلنا أخيرا إلى خط البداية، هذه ليست بأي حال الغاية، أخيرا استطعنا تحريك السياسات لخلق نوع جديد من السياسات التي ستحقق توقعات الشعب".
 
آسو أكد أنه لن يترشح لرئاسة حزبه مجددا (الفرنسية-أرشيف)
استقالة
من جهته اعترف رئيس الوزراء الياباني تارو أسو بالهزيمة القاسية التي مني بها حزبه الحزب الديمقراطي الليبرالي، مؤكدا أنه سيتنحى عن رئاسة الحزب، وأضاف أنه ليست لديه النية لترشيح نفسه لرئاسة الحزب مرة أخرى.
 
ومن المتوقع أن يعلن الشخص الذي سيخلف أسو في رئاسة الحزب الشهر المقبل. وقال أسو في هذا الصدد "الشيء الأكثر إلحاحا وأهمية هو تجديد الحزب".
 
ومن المتوقع أن يشكل هاتوياما بسرعة فريقا انتقاليا للاستعداد لتولي السلطة ولكنه قال إنه لن يعين مجلس وزرائه إلا بعد تصويت البرلمان الجديد عليه رئيسا للوزراء.
 
ويريد الديمقراطيون صياغة موقف دبلوماسي أكثر استقلالا عن الولايات المتحدة فيما يثير المخاوف من احتمال حدوث خلافات داخل التحالف.
 
وقال ميشيل أوسلين من معهد أميركان إنتربرايز إنهم "سيفتقدون الحزب الديمقراطي الحر في واشنطن أكثر من اليابان".
 
وقال هاتوياما أمس إنه سيسعى جديا لحل نزاع مع روسيا عمره عشرات السنين على جزر بعد فوز حزبه الكاسح في الانتخابات العامة وتعلن كل من اليابان وروسيا أحقية كل منهما في السيادة على مجموعة من الجزر ذات الكثافة السكانية الضئيلة.
 
 كما تعهد الحزب بإقامة علاقات أفضل مع بقية دول آسيا.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة