واشنطن تعين مبعوثا جديدا إلى دمشق   
الثلاثاء 12/10/1436 هـ - الموافق 28/7/2015 م (آخر تحديث) الساعة 9:03 (مكة المكرمة)، 6:03 (غرينتش)

أعلنت وزارة الخارجية الأميركية -اليوم الثلاثاء- عن تعيين مايكل راتني مبعوثا أميركيا خاصا جديدا إلى سوريا، ليكون ثالث مبعوث أميركي منذ بدء الثورة السورية عام 2011، وذلك خلفا لدانييل روبنشتاين الذي رشحه الرئيس باراك أوباما لقيادة البعثة الدبلوماسية الأميركية إلى تونس.

وقال وزير الخارجية الأميركي جون كيري في بيان إن راتني -الذي يتقن اللغة العربية وكان قنصلا عاما سابقا في القدس ودبلوماسيا في العراق ولبنان والمغرب وقطر- قد عُين "موفدا خاصا للولايات المتحدة إلى سوريا".

وشجع كيري الموفد الجديد على "مواصلة العمل المهم الذي بدأه سلفه ليوضح رؤيتنا للنزاع المعقد والمدمر في سوريا".

وأضاف أن واشنطن ما زالت ملتزمة بالتوصل إلى مرحلة انتقالية سياسية من خلال التفاوض، بحيث لا يكون لرئيس النظام السوري بشار الأسد دور فيها، وتعمل على إنهاء "التهديد المشترك للإرهاب" عن طريق دعم "المعارضة المعتدلة".

وأوضح وزير الخارجية الأميركي أن راتني سوف يسافر إلى المنطقة قريبا ليبدأ مشاوراته مع السوريين وأطراف أخرى ذات علاقة للبحث عن نهاية للعنف، وللوصول إلى مستقبل من الحرية والكرامة لجميع السوريين، حسب قوله.

ويجدر بالذكر أن روبنشتاين كان قد خلف بدوره روبرت فورد، الذي كان سفيرا في دمشق قبل محاولته تجميع المعارضة السورية "المعتدلة"، وقبل أن يتخلى عن منصبه عام 2014.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة