مقتل ثلاثة جنود بسريلانكا ووسيط السلام يبدأ جولة جديدة   
الجمعة 1427/1/19 هـ - الموافق 17/2/2006 م (آخر تحديث) الساعة 9:39 (مكة المكرمة)، 6:39 (غرينتش)
جندي أمام مشرحة نقل إليها 15 من القوات الحكومية قبل 13 يوما (الفرنسية-أرشيف)

قتل ثلاثة جنود سريلانكيين في هجوم شرق البلاد أنحي باللائمة فيه على نمور التاميل, في وقت وصل فيه وسيط السلام النرويجي العاصمة كولومبو بزيارة تدوم ثلاثة أيام في محاولة لاستئناف محادثات السلام المتعثرة بسبب خلاف حول مكان انعقادها.

وقتل الجنود الذين كانوا في دورية بانفجار لغم على إحدى الطرق السريعة بمنطقة باتيكالاو, ليرتفع إلى 70 عدد قتلى القوات الحكومية منذ ديسمبر/كانون الأول الماضي.

وجاء الانفجار في وقت بدأ فيه وسيط السلام النرويجي إريك سولهايم جولة جديدة لإقناع حكومة كولومبو ومتمردي نمور التاميل باستئناف مفاوضات السلام المتعثرة منذ 2002، وتجاوز خلافاتهما حول مكان انعقادها.

وقد بدا سولهايم –الذي سيلتقي إلى جانب مسؤولي الحكومة زعيم نمور التاميل  فيلوبيلاي برابهاكاران- متشائما من نتائج زيارته, قائلا إنه لن يحل في ثلاثة أيام مشكل سريلانكا في وقت ينتظر أن يصل فيه اليوم نيكولاس بيرنز مساعد وزيرة الخارجية الأميركية سريلانكا.

وتصر حركة نمور التاميل على أن تعقد المفاوضات في أوسلو بينما تفضل الحكومة السريلانكية عاصمة آسيوية, وإن أعرب أحد المقربين من الرئيس ماهيندا راجاباكسي عن استعداد الحكومة للتوصل إلى حل وسط.

وقد هدد نمور التاميل الذين يخوضون حربا منذ 1983 بالعودة إلى أسلوب العمليات الانتحارية, إذا لم تعترف الحكومة بحقهم في الحصول على حكم ذاتي موسع في الشمال والشرق.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة