في يومه العالمي.. تدني الوعي بالسكري وارتفاع معدلاته   
الأحد 1436/1/24 هـ - الموافق 16/11/2014 م (آخر تحديث) الساعة 17:28 (مكة المكرمة)، 14:28 (غرينتش)

اليوم العالمي لمرض السكري -الذي يوافق في الـ14 من نوفمبر/تشرين الثاني من كل عام- مناسبة للتذكير بالأنماط غير الصحية التي تحاصر حياتنا من كل جانب، وللتذكير بضرورة إعادة نظر جذرية واتباع أساليب صحية.

وتتوقع منظمة الصحة العالمية أن يحتل مرض السكري المرتبة السابعة عالميا لأسباب الوفاة بحلول عام 2030، ويقول العلماء إن أساس مشكلة السكري تكمن في حياتنا، وقد تكون هناك مسببات جينية كما هو الشأن في الهند.

ويلاحظ العلماء تدنيا في مستوى الوعي بمرض السكري وشبه انعدام للمعالجات الطبية المناسبة، وتلك من الأسباب التي تؤدي إلى مضاعفات هذا المرض ومنها الإصابة بالعمى وفقد الأطراف والفشل الكلوي.

وتعد البدانة أحد المسببات الرئيسية للمرض، ويقول الأطباء في المملكة المتحدة إن أضرارها لا تقتصر على الإصابة بالسكري، بل تمتد لتشمل أمراضا أخرى منها السرطان، مما يكلف السلطات الصحية مليارات الدولارات كل عام.

وأصدر المعهد الوطني في بريطانيا مطلع العام دليلا يوضح ما يحتاج إليه من يعانون البدانة لتخفيف أوزانهم مثل ربط المعدة. لكن من جهة أخرى لا تنصح جمعية الأطباء الهندية باستخدام الجراحة للقضاء على البدانة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة