إسرائيل ترفض دخول عشرات المرضى الغزيين   
الأربعاء 1435/4/12 هـ - الموافق 12/2/2014 م (آخر تحديث) الساعة 22:35 (مكة المكرمة)، 19:35 (غرينتش)
إسرائيل قررت عدم التعامل مع هذه الأوراق الطبية لأنها تحمل شعار دولة فلسطين (رويترز)

رفضت إسرائيل الأربعاء منح تصاريح لسبعين مريضا من قطاع غزة للعلاج في إسرائيل والضفة الغربية عبر معبر بيت حانون (إيريز) شمال القطاع بسبب وجود شعار "دولة فلسطين" على الأوراق الطبية، في قرار هو الأول من نوعه منذ استخدام هذا الشعار.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مسؤول في لجنة الارتباط الفلسطيني مع إسرائيل التابعة للسلطة الفلسطينية -طلب عدم الكشف عن اسمه- قوله إن "الجانب الإسرائيلي رفض أمس منح سبعين مريضا كان من المفترض أن يغادروا صباح اليوم (الأربعاء) عبر معبر إيريز تصاريح دخول إلى إسرائيل والضفة الغربية للعلاج في المستشفيات الإسرائيلية والفلسطينية".

وأضاف "أبلغنا الجانب الإسرائيلي أمس فقط أن منسق شؤون المناطق في وزارة الدفاع الإسرائيلية قرر عدم التعامل مع هذه الحوالات الطبية لأنها تحمل شعار دولة فلسطين".

وبحسب المسؤول ذاته، فإنه "منذ منتصف ديسمبر/كانون الأول الماضي تقوم دائرة العلاج بالخارج التابعة لوزارة الصحة بإصدار حوالات طبية تحمل شعار دولة فلسطين".

تصاريح دخول
وأشار إلى أن "مئات المرضى خرجوا على أساس هذه الأوراق ولم يكن هنالك أي مشكلة"، وأن ما بين أربعين إلى سبعين مريضا يوميا يخرجون للعلاج بمثل هذه الأوراق.

وفي السابق كانت الطلبات التي يقدمها فلسطينيون لدخول إسرائيل تحمل اسم السلطة الفلسطينية.

من جهتها نقلت وكالة رويترز عن جاي أنبار المتحدث باسم منسق الأنشطة بالأراضي المحتلة -وهي الهيئة التابعة للجيش الإسرائيلي التي تعطي تصاريح الدخول- قوله إنه تم رد الطلبات التي قدمت على وثائق تحمل شعار دولة فلسطين، مشيرا إلى أنه تم إبلاغ المتقدمين بالطلب للعلاج بإعادتها على الأوراق المناسبة.

وأضاف أنه سمح لحوالي عشرة فلسطينيين حالاتهم حرجة بدخول إسرائيل بينما لم يسمح لحوالي خمسين آخرين بالدخول.

ويتم ترتيب علاج المرضى الفلسطينيين من قطاع غزة الذي تديره حركة المقاومة الإسلامية (حماس) في إسرائيل بالتنسيق مع السلطة الفلسطينية في رام الله.

وكان الرئيس الفلسطيني محمود عباس أصدر في يناير/كانون الثاني 2013 أمرا ببدء العمل بشعار "دولة فلسطين" على كافة الوثائق الرسمية بما في ذلك جوازات السفر ورخص السوق، في خطوة لتعزيز السيادة الفلسطينية وذلك بعد حصول فلسطين على صفة دولة مراقب غير عضو في الأمم المتحدة في نوفمبر/تشرين الثاني 2012 في خطوة عارضتها إسرائيل بشدة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة