خطاب بوش خيبة أمل جديدة   
الأربعاء 1423/4/15 هـ - الموافق 26/6/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

انتقدت صحيفة القدس العربي اللندنية خطاب الرئيس الأميركي ووصفته بأنه خيبة أمل جديدة, ودعت الرأي العام السودانية وزراء خارجية الدول الإسلامية إلى التضامن لمجابهة ما سمته (الثور الأميركي الهائج), في حين أبرزت صحيفة العرب اليوم امتناع المحامين الأردنيين عن المرافعة أمام محكمة أمن الدولة.

خطاب إسرائيلي
ففي افتتاحيتها وصفت القدس العربي اللندنية خطاب بوش حول السلام في الشرق الأوسط بأنه كان خطابا أميركيا بلغة إسرائيلية، وقالت: احتفلت الحكومة الإسرائيلية بخطاب الرئيس الأميركي واعتبرته انتصاراً لمطالبها، بينما لم تر فيه الأغلبية الساحقة من الفلسطينيين والعرب غير خيبة أمل جديدة تعكس الانحياز الأميركي الكامل تجاه الدولة العبرية. واعتبرت الصحيفة أن خطاب بوش كان خطابا إسرائيليا بلغة أميركية.


بوش شطب الرئيس عرفات وطالب الشعب الفلسطيني بانتخاب قيادة بديلة، ومع ذلك يرحب عرفات بهذه الإهانة ويعتبرها إنجازا كبيرا

القدس العربي

وفي مقال نشرته الصحيفة لرئيس تحريرها بالصفحة الأولى اعتبر فيه أن تبني مبادرة الرئيس الأميركي المطلق لأفكار رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون لا يثير العجب بقدر ما تثيره ردود الفعل العربية تجاهها. ويقول الكاتب إنه بحث في ثنايا الخطاب عن التوازن الذي تحدث عنه الرئيس المصري حسني مبارك فلم يجده.

ويقول عبد الباري عطوان: ربما يرى مبارك هذه المبادرة بمنظار آخر غير الذي تستخدمه الغالبية الساحقة في العالمين العربي والإسلامي. وما يثير الاستياء أيضا مسارعة الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات إلى الترحيب بخطاب بوش والإيجابيات التي تضمنها خاصة الفقرة التي تحدثت عن دولة فلسطينية.

ويتابع الكاتب: بوش شطب الرئيس عرفات وطالب الشعب الفلسطيني بانتخاب قيادة بديلة كشرط للدولة المؤقتة، ومع ذلك يرحب عرفات بهذه الإهانة ويعتبرها إنجازا كبيرا. ويتساءل: ماذا يمكن أن يخسر الرئيس الفلسطيني لو قال لا كبيرة وارتقى بذلك إلى مستوى تضحيات الشعب الفلسطيني؟

ويستطرد الكاتب قائلا: الرئيس بوش يطلب اليوم تغيير عرفات وغدا سيرسل الطائرات لإزاحة الرئيس العراقي وبعد غد يسلط إسرائيل على سوريا ولبنان لتغيير أنظمة الحكم فيها بتهمة الإرهاب وبعدها يتهم الرئيس مبارك بانتهاك حرية الأديان ويؤيد انقلابا للإطاحة به.

دورة التضامن والحوار
أما صحيفة الرأي العام السودانية فكتبت عن اجتماع وزراء خارجية الدول الإسلامية المنعقد في الخرطوم, وقالت تحت عنوان "دورة التضامن والحوار" إن الدول الإسلامية لابد أن تستعيد الثقة في نفسها حتى تستطيع الانطلاق نحو غاياتها في زمن صعب ألجمها عن الجهر بقول الحق دفاعا عن أقرب الأقربين. فكل دولة لا تستطيع بمفردها مجابهة الثور الأميركي الهائج, في حين تستطيع دول العالم الإسلامي مجتمعة ذلك من دون أن تنخسف بها الأرض أو تسقط عليها السماء.

امتناع عن المرافعة
من جانبها ذكرت صحيفة العرب اليوم الأردنية أن وزير العدل فارس النابلسي حذر مجلس نقابة المحامين من تجاوز القانون، مطالبا إياه بوقف العمل بقرار دعوة المحامين للامتناع عن المرافعة أمام محكمة أمن الدولة لمدة أسبوع.


المحامون الأردنيون يمتنعون عن المرافعة أمام محكمة أمن الدولة لمدة أسبوع, ووزير العدل يدعو مجلس النقابة للتراجع عن القرار

العرب اليوم

فقد اعتبر وزير العدل في مذكرة وجهها أمس إلى نقيب وأعضاء مجلس النقابة بأن قانون النقابة يخلو من أي نص يسمح بمثل هذا الإجراء، متمنيا على النقابة الحفاظ على أداء مهامها وفق القانون. كما اعتبر وقف المرافعة ينطوي على ضرر جسيم بالمواطن وخاصة المتهمين الذين هم بحاجة ماسة إلى الحق في الدفاع عنهم.

وأشارت العرب اليوم إلى أن نقيب المحامين الأردنيين صالح العرموطي أبلغ الصحيفة بأن النقابة لم تتسلم المذكرة بسبب الحصار الذي فرضته قوات الأمن على مجمع النقابات. وأعرب عن أسفه لوصول المذكرة إلى وسائل الإعلام قبل وصولها إلى النقابة. وقال العرموطي إنه عند استلام المذكرة سيتم عرضها على مجلس النقابة مؤكدا سريان قرار النقابة بالتوقف عن الترافع أمام محكمة أمن الدولة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة