أميركا تنتهك القوانين الدولية   
السبت 1427/1/20 هـ - الموافق 18/2/2006 م (آخر تحديث) الساعة 10:04 (مكة المكرمة)، 7:04 (غرينتش)

تفاعل التقرير الأممي الذي يطالب بإغلاق غوانتانامو في الصحف البريطانية اليوم السبت، فنقلت هجوم أحد الأساقفة على الإدارة الأميركية وحثه منظمات حقوق الإنسان على اتخاذ إجراء إزاء ذلك، كما تطرقت إلى هموم النائبة الفلسطينية الجديدة، والعلاقات الباكستانية الأفغانية، فضلا عن هجرة البريطانيين، ومواضيع أخرى.

"
تصريحات الأسقف سنتامو الموجهة لأميركا بسبب معتقل غوانتانامو من شأنها أن تعزز الضغوط الدولية المتنامية لإغلاق هذا المعتقل
"
ذي إندبندنت
ضغوط دولية على أميركا
ذكرت صحيفة ذي إندبندنت أن رئيس أسقفية يورك البريطانية الدكتور جون سنتامو شن هجوما على الرئيس الأميركي جورج بوش قائلا إن أميركا تنتهك القوانين الدولية، مؤكدا أن رفض إدارته لإغلاق معتقل غوانتانامو سيئ السمعة عكس "مجتمعا يتجه نحو مزرعة حيوان جورج أورويل".

وحث سنتامو منظمة حقوق الإنسان الأممية على اتخاذ إجراء ضد الولايات المتحدة عبر المحاكم الأميركية أو منظمة العدل الدولية بلاهاي، إذا لم تستجب الإدارة للتقرير الأممي الذي أعده خمسة مفتشين مطالبا بإغلاق المعتقل في أسرع وقت ممكن لأن المعتقلين يتعرضون للتعذيب.

وقالت الصحيفة إن تصريحات سنتامو من شأنها أن تعزز الضغوط الدولية المتنامية لإغلاق المعتقل، مشيرة إلى أن سنتامو دعا المنظمة الحقوقية إلى الحصول على أمر قضائي يقضى بإرغام الولايات المتحدة على محاكمة المعتقلين والنظر في ما إذا كان اعتقالهم قانونيا أو غير ذلك وإطلاق سراحهم.

تقاعس باكستاني
قالت صحيفة ديلي تلغراف إن الرئيس الأفغاني حامد كرزاي سلم نظيره الباكستاني برويز مشرف ملفات استخبارية توضح بالتفاصيل كيف يتم تدريب منفذي العمليات الانتحارية الذين يستهدفون أهدافا في أفغانستان، وتجهيزهم في باكستان.

ورغم أن كرزاي تحاشى توجيه اتهام للجيش الباكستاني بتنفيذ الهجمات، فإنه قال إن الولايات المتحدة وبريطانيا ستمارسان ضغوطا على إسلام أباد لاتخاذ إجراء يسهم في وقف تلك الهجمات.

وأشارت الصحيفة إلى أن كرزاي يواجه ضغوطا داخلية في الوقت الذي تزداد فيه الكراهية لباكستان في أفغانستان حيث خرج العديد من المظاهرات تنديدا بما يزعمون أنه دعم من أجهزة المخابرات الداخلية الباكستانية لطالبان.

نائبات حماس
ومن فلسطين نقلت صحيفة ذي غارديان عن نائبات فلسطينيات في المجلس التشريعي الجديد تعهدهن بإجراء تغيير جذري، معتبرات أن التمييز بين الجنسين يأتي من منطلق الأعراف والتقاليد وليس من الإسلام.

"
هناك مجالات سأركز عليها، ولكن هذا لا يعني أن ننسى كفاحنا من أجل وطننا، وإعداد أطفالنا للموت فداء له
"
هدى/ ذي غارديان
ومن التحديات التي تواجه النائبات الجدد الزواج القسري وقتل الشرف وانخفاض رواتب الفتيات، فضلا عن تخلفهن عن المدارس والتزام المنازل.

وقالت النائبة هدى نعيم (37 عاما) وهي مشرفة اجتماعية في الجامعة الإسلامية بغزة، إن "ثمة أشياء كثيرة بحاجة إلى تغيير، فينبغي منح النساء في غزة والضفة الغربية الحقوق كاملة، خاصة أن بعضهن يرغمن على الزواج من شخص لا يرغبن فيه، وهذا ليس في ديننا، بل إنه من عاداتنا، لأن الإسلام يمنح المرأة حرية الاختيار".

وأضافت "هناك مجالات سأركز عليها، ولكن هذا لا يعني أن ننسى كفاحنا من أجل وطننا، وإعداد أطفالنا للموت فداء له".

البريطانيون يهاجرون
أوردت صحيفة ذي إندبندنت تقريرا تقول فيه إن مغادرة البريطانيين البلاد للعيش والعمل في الخارج سجلت أرقاما قياسية، حيث وجد وفق إحصاءات رسمية أن أكثر من 350 ألف بريطاني يهاجرون كل عام بهدف تحسين ظروف الحياة، وأن نسبة الهجرة في ارتفاع وصل 30% خلال 10 سنوات.

وأعرب الخبراء عن قلقهم من هجرة هذه الأعداد من أصحاب المهن الحرفية التي غادرت البلاد بنسبة تصل إلى الضعف منذ 1994.

وحسب الأرقام التي صدرت عن مكتب الإحصاءات الوطنية، فإن 359 ألف بريطاني هاجروا إلى بلدان أخرى عام 2004، مقابل 236.500 عام 1994.

وأوضحت الصحيفة أنه رغم تعويض هذه الأعداد بـ588 ألف من الأجانب يأتون إلى المملكة المتحدة كل عام على الأقل، فإن ثمة مخاوف من عدم قدرة البلاد على جذب هؤلاء المهاجرين وتقديم الإغراءات المناسبة لسد النقص.

أرجوكم... النجدة
هذه الكلمات هي التي أنقذت طفلة ألمانية في الـ13 من عمرها بعد اختطافها واغتصابها من قبل رجل يبلغ من العمر 35 عاما، كما تقول صحيفة تايمز.

وأوضحت الصحيفة أن الطفلة وتدعى ستيفاني اختطفت لمدة تزيد عن خمسة أسابيع، ولكنها تمكنت من قذف بعض الرسائل الصغيرة كتبت عليها "الرجاء النجدة، اتصلوا بالشرطة" فضلا عن عنوانها، رغم أن مختطفها كان يحرص على الزج بها في صندوق كبير لدى مغادرة شقته.

وتمكن أحد المارة -حسب الصحيفة- حين كان في نزهة مع كلبه من التقاط القصاصة والاتصال بالشرطة وإنقاذ حياة الطفلة، علما بأن مكان اختطافها لم يكن يبعد عن سكنها إلا بضع دقائق.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة