تجدد القصف بسوريا وانشقاق مسؤول عسكري   
الثلاثاء 11/2/1434 هـ - الموافق 25/12/2012 م (آخر تحديث) الساعة 12:07 (مكة المكرمة)، 9:07 (غرينتش)
قصف النظام السوري يطول معظم المدن السورية ومنها حلب (رويترز)

قال ناشطون سوريون إن قوات النظام جددت اليوم قصفها "العنيف" لعدة مناطق في البلاد مما أدى إلى موجة جديدة من النزوح، في حين قتل مسؤول أمني في كمين وانشق آخر عن النظام، فيما سيطر الجيش الحر على مدينة حارم بإدلب وحاصر مطارات بحلب.

فقد أفادت شبكة شام الإخبارية بأن مدينة الزبداني بريف دمشق تعرضت اليوم لقصف عنيف بالمدفعية الثقيلة من قبل قوات النظام المرابطة في الحواجز القريبة من المدينة.

وقالت إن الجيش النظامي قصف أيضا براجمات الصواريخ بلدة كورين بريف إدلب بالتزامن مع حركة نزوح للأهالي عن المنطقة جراء القصف المستمر.

وفي ريف إدلب أيضا، قال ناشطون إن الجيش الحر تمكن من السيطرة على مدينة حارم، واستولى على أسلحة ثقيلة ودبابات تابعة للجيش النظامي.

وفي بلدة جملة الحدودية بمحافظة درعا قال ناشطون إن الجيش الحر اقتحم الكتيبة الـ29 التابعة للواء 61 وأسر بعض أفراد الكتيبة واستولى على كميات من الأسلحة والذخائر.

ويأتي ذلك بعد يوم دام جديد خلف 160 قتيلا معظمهم في دمشق وريفها وحمص وحلب، وبينهم قتلى سقطوا في قصف مخبز بمدينة تلبيسة بريف حمص.

وفي وقت سابق، أعلن قائد المجلس العسكري في حلب عبد الجبار العكيدي أن الجيش الحر يحاصر ثلاثة مطارات عسكرية، هي النيروب وكويرس ومنغ، إضافة إلى مقر لمخابرات القوات الجوية.

وقال لوكالة رويترز إن مقاتلي الكتائب المنضوية تحت إمرته رغم حصارها لتلك المواقع تواجه صعوبات في التصدي لهجمات تشنها مقاتلات حربية تابعة للنظام تستطيع أن تنطلق حتى من المطارات المحاصرة.

حمص أثناء تعرضها لقصف أمس (رويترز)

انشقاق
وفي خضم احتدام الأزمة في سوريا، ذكرت تقارير إخبارية اليوم الثلاثاء أن عبد العزيز الشلال اللواء الركن القائد العام للشرطة العسكرية السورية أعلن انشقاقه عن النظام وانضمامه إلى صفوف الثوار، ليكون بذلك أرفع رتبة في صفوف النظام تنشق عنه.

وقالت مصادر في المعارضة السورية في تصريحات صحفية إن الشلال يملك كما هائلا من المعلومات بشأن تحركات قيادات النظام والسجون العسكرية، وإنه كان على تواصل منذ فترة طويلة مع ثوار دمشق.

وكان الشلال قد عين بالإضافة إلى مهامه في قيادة الشرطة العسكرية رئيسا للمحكمة الميدانية للغرفة الأولى والثانية، وهو المسؤول عن سجني صيدنايا وتدمر، وهو المركز الذي كان يشغله وزير الداخلية اللواء محمد الشعار قبل ذلك.

مقتل مسؤول
وذكر المرصد السوري لحقوق الانسان أن رئيس "مفرزة" المخابرات العسكرية في مدينة جرمانا بدمشق قتل في كمين نصبه مقاتلون مساء أمس.

وجاء في بيان المرصد الذي تلقت وكالة الأنباء الألمانية نسخة منه أنه "بعد انفجار عبوة ناسفة في المدينة أسفرت عن إصابة 5 مواطنين بجراح وصل إلى المكان رئيس المفرزة مع عناصر وبعدها تم استدراجهم إلى مبنى وأطلق الرصاص عليهم مما أدى إلى إصابته بجراح خطرة وفارق الحياة إثرها".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة