النواب العراقي يرجئ جلسته أسبوعين   
الاثنين 1431/8/1 هـ - الموافق 12/7/2010 م (آخر تحديث) الساعة 19:13 (مكة المكرمة)، 16:13 (غرينتش)

البرلمان العراقي المنتهية ولايته في إحدى جلساته السابقة (رويترز-أرشيف)

اتفقت الكتل البرلمانية العراقية على تأجيل جلسة مجلس النواب، التي كان مقررا عقدها بعد غد الأربعاء مدة أسبوعين، لإتاحة الفرصة لإجراء مزيد من المشاورات بشأن الاتفاق على مرشحي الرئاسات الثلاث في صفقة واحدة، وذلك رغم مرور أربعة أشهر على الانتخابات العراقية.

ووفقا لحسن السنيد القيادي في ائتلاف دولة القانون -الذي يتزعمه رئيس الوزراء المنتهية ولايته نوري المالكي- فإن ممثلي الكتل قرروا إبقاء جلسات البرلمان مفتوحة حتى ذلك الحين من أجل الاتفاق على انتخاب الرئاسات الثلاث، رئاسة الجمهورية ورئاسة الوزراء ورئاسة البرلمان، كسلة واحدة.

وكشف النائب المسيحي العراقي يونادم كنا أن إرجاء جلسة الأربعاء جاء "لعدم التوافق بين الكتل السياسية وعدم الخروج بتحالفات لتشكيل الحكومة".

وبحسب الدستور العراقي يتم انتخاب رئيس للبرلمان ونائبين اثنين له أولا خلال ثلاثين يوما بعد التئام أول جلسة للبرلمان الجديد وهو ما يوافق الثالث عشر من يوليو/تموز، ثم ينتخب رئيس للجمهورية، الذي يقوم بعد ذلك بتكليف الكتلة الأكبر في البرلمان بتشكيل الحكومة في غضون ثلاثين يوما. إلا أن بعض الكتل تأمل أن يتم الاتفاق على هذه المناصب دفعة واحدة بالتوافق.

السامرائي: قد تحصل تطورات غير محسوبة إذا لم تشكل الحكومة (الفرنسية-أرشيف)
انفجار الأوضاع

وكان رئيس البرلمان العراقي المنتهية ولايته إياد السامرائي قد دعا الرئيس جلال الطالباني للتدخل لإرغام الكتل السياسية على تبني صيغة مشتركة تفضي إلى تشكيل الحكومة لتجنيب البلاد "ما قد يؤدي إليه انفجار للأوضاع أو حصول تطورات غير محسوبة النتائج".

وأعرب السامرائي في رسالته عن استيائه من "تعنت القوى السياسية الكبرى", قائلا إنها غير عابئة بالغضب الشعبي المتزايد من جراء عدم تشكيل الحكومة.

من جانبها، ذكرت النائبة أزهار الشيخلي، من القائمة العراقية بزعامة رئيس الوزراء الأسبق إياد علاوي أنها لم تتلق إلى الآن أي دعوة لحضور جلسة البرلمان العراقي، مضيفة أن "الحوارات التي تجرى حاليا بين القائمة العراقية وقائمة ائتلاف دولة القانون لا تزال مستمرة، وأن وفدي التفاوض لم يبحثا إلى الآن موضوع الرئاسات الثلاث.

وأكدت أن القائمة العراقية متمسكة باستحقاقها الانتخابي وبتشكيل الحكومة المقبلة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة