الرئيس البرازيلي يعتزم إعادة ترشيح نفسه   
الاثنين 1425/8/20 هـ - الموافق 4/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 7:59 (مكة المكرمة)، 4:59 (غرينتش)

لويس لولا داسيلفا
ينشد الرئيس البرازيلي لويس إيناسيو لولا داسيلفا إعادة ترشيح نفسه في انتخابات الرئاسة عام 2006 مع انتهاء دورته الحالية.

وقال خواو باولو كونها النائب البرلماني لحزب العمال اليساري الحاكم ورئيس مجلس النواب بالكونغرس البرازيلي إن من الضروري أن تبدأ الحكومة المنتخبة في التفكير في إعادة الانتخاب مع اقتراب موعد انتخابات 2006، وإن المرشح هو داسيلفا "وسيفوز مرة أخرى".

وبدا أن التصريح سيرفع من أسهم الحكومة في الانتخابات المحلية التي ستجرى في أكتوبر/تشرين الأول المقبل والتي يحاول مسؤولو حزب العمال أن يمنعوها من أن تصبح استفتاء على حكومة يسار الوسط.

وجاء هذا الإعلان بعد يوم من استطلاع للرأي أظهر ارتفاع شعبية حكومة داسيلفا للمرة الأولى في عام. وقد أجري الاستطلاع في الفترة ما بين 3 إلى 5 من الشهر الجاري وشملت عينة من ألفي شخص في أنحاء متفرقة من البلاد.

وأظهر الاستطلاع الذي نشر الثلاثاء تنامي شعبية داسيلفا إلى 58% وشعبية حكومته إلى 38% مقابل 54% و29% على التوالي في يونيو/حزيران الماضي عندما نشر آخر استطلاع للرأي، وذلك في أول زيادة في شعبية الرئيس والحكومة منذ أغسطس/ آب 2003 ساعد عليها تسارع النمو الاقتصادي وانخفاض البطالة.

وتولى داسيلفا -أول رئيس للبرازيل من الطبقة العاملة- السلطة في يناير/ كانون الثاني 2003 بعدما خسر انتخابات الرئاسة ثلاث مرات في السابق.

وكافح للاحتفاظ بتأييد شعبي في عامه الأول في السلطة بسبب هبوط حاد للاقتصاد البرازيلي عام 2003، لكن مع تعافي الاقتصاد فإن الدعم له قد يواصل الارتفاع.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة