الحكومة الفلسطينية المقالة تفرج عن 12 معتقلا من فتح   
الثلاثاء 1429/9/10 هـ - الموافق 9/9/2008 م (آخر تحديث) الساعة 0:34 (مكة المكرمة)، 21:34 (غرينتش)

أحد مظاهر التوتر الذي اندلع بين حماس وفتح في أواخر يوليو/تموز الماضي (الجزيرة-أرشيف)

أحمد فياض-غزة

أفرجت الحكومة الفلسطينية المقالة في غزة عن 12 معتقلاً سياسياً ينتسبون لحركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) كبادرة حسن نية على طريق إنهاء ملف الاعتقال السياسي.

وتم الإفراج مساء اليوم عن ناشطي حركة فتح الـ12 من سجني السرايا والمشتل في قطاع غزة الذي لا يزال خاضعا لسيطرة حركة المقاومة الإسلامية (حماس) منذ منتصف يونيو/حزيران 2007.

وقال محمد الحرازين -عضو لجنة إنهاء ملف الاعتقال السياسي، والقيادي في حركة الجهاد الإسلامي- إن خطوة الإفراج عن عناصر وكوادر حركة فتح المعتقلين لدى الحكومة المقالة في غزة، جاء من باب تحريك هذا الملف.

وأعرب الحرازين عن أمله في أن تقوم الحكومة الفلسطينية لتسيير الأعمال بخطوة مماثلة في الضفة الغربية كي يتلوها عملية إفراج أخرى لقيادات معتقلين لدى كل من حركتي فتح وحماس.

وأضاف القيادي بحركة الجهاد في تصريحات للجزيرة نت أن لجنة إنهاء ملف الاعتقال السياسي تنتظر إشارات إيجابية من قبل حكومة تسيير الأعمال في رام الله لتحريك هذا الملف.

وكانت موجة الاعتقالات قد تصاعدت أواخر يوليو/تموز الماضي من طرف الأجهزة الأمنية التابعة للسلطة الوطنية بالضفة الغربية وتلك التابعة للحكومة الفلسطينية المقالة بالقطاع في عقب تفجير سيارة مفخخة على شاطئ غزة أسفر عن مقتل فتاة وخمسة من نشطاء حماس.

واتهم تقرير حقوقي في تلك الفترة الأجهزة الأمنية في الضفة الغربية وفي قطاع غزة "بتكثيف ممارسات التعذيب وعمليات التوقيف ذات الدافع السياسي" كل طرف في منطقة نفوذه.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة