محكمة فليبينية تقرر توجيه تهمة جديدة لإسترادا   
الثلاثاء 1422/7/15 هـ - الموافق 2/10/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

إسترادا داخل قاعة المحكمة أمس
قالت مصادر قضائية فليبينية إن محكمة مكافحة جرائم الاحتيال ستستدعي الرئيس المخلوع جوزيف إسترادا الأربعاء لتوجه له تهمة فتح حسابات مصرفية باسم مستعار لإيداع مبالغ حصل عليها بصورة غير قانونية أثناء رئاسته للبلاد، وأضافتها إلى التهم الأخرى المنسوبة إليه.

وقالت مصادر مطلعة إن التهمة الجديدة تأتي في سياق اتهامات سابقة لإسترادا بشأن استخدام اسم مستعار لفتح حسابات مصرفية لإيداع الأموال فيها. وأضافت أن المحكمة قررت مبدئيا توجيه التهمة للرئيس المخلوع غدا وأبلغت محاميه بضرورة الحضور.

يذكر أن المحامين تخلفوا أمس عن حضور جلسة المحاكمة وادعوا أنهم كانوا مرتبطين بموعد مع وزير العدل هيرناندو بيريز, مما أجبر المحكمة على تأجيل الجلسة إلى الأربعاء. وقال بيريز في هذا الصدد إن "هذه الإستراتيجية التكتيكية لم تنجح. ما كان يجب عليهم أن يسخروا من إجراءات المحكمة".

ويواجه إسترادا تهمتين أخريين هما نهب الأموال العامة والحصول على أكثر من مليون دولار بصورة غير مشروعة وتهمة الحنث باليمين وعدم الإفصاح عن حجم أرصدته. وتعرض محامو إسترادا الذين تغيبوا عن جلسة أمس لانتقادات شديدة من قبل هيئة المحكمة والمراقبين السياسيين. وقال مسؤولون قضائيون إنهم سيحثون المحكمة على توجيه مذكرة توبيخ لفريق الدفاع الذي أجبر تغيبه عن الجلسة المحكمة على تعيين محام آخر للرئيس المخلوع.

وأعرب المحقق الحكومي أنيانو ديزيرتو عن استغرابه لسلوك الدفاع قائلا "ما هو الالتزام الأكثر أهمية من الدفاع (عن إسترادا) داخل قاعة المحكمة؟". يذكر أن فريق الادعاء رفع في وقت سابق شكوى إلى المحكمة العليا تشكك في شرعية تهمة نهب الأموال العامة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة