دعوة ليوم عالمي للإغاثة   
الاثنين 1431/6/24 هـ - الموافق 7/6/2010 م (آخر تحديث) الساعة 15:30 (مكة المكرمة)، 12:30 (غرينتش)

اتحاد الأطباء سيجري اتصالات بالهيئات الإقليمية والدولية لبحث سبل تفعيل يوم الإغاثة (الفرنسية)

محمود جمعة-القاهرة

دعت الأمانة العامة لاتحاد الأطباء العرب إلى أن يكون يوم 31 مايو/أيار من كل عام "يوما عالميا للإغاثة", تخليدا لذكرى شهداء أسطول الحرية, الذين قتلتهم قوات الاحتلال الصهيوني أثناء محاولتهم فك الحصار عن غزة وتوصيل مساعدات لمليون ونصف المليون فلسطيني محاصر عبر البحر.

وقال مدير العلاقات الخارجية بالاتحاد جمال عبد السلام إن مقتل 15 ناشطا دوليا أثناء قيامهم بمهمتهم الإنسانية يجب أن يخلدها التاريخ ولا نتوقف عند التفاعل اللحظي المؤقت معها.

وأضاف عبد السلام أن اتحاد الأطباء العرب الذي يضم إحدى كبرى لجان الإغاثة العاملة في المنطقة وخاصة في الأراضي الفلسطينية المحتلة سوف يجري اتصالات بالهيئات الإغاثة الإقليمية والدولية, لبحث سبل تفعيل "يوم الإغاثة العالمي".

والهدف من تخصيص هذا اليوم هو تخليد ذكرى شهداء فك الحصار, وتكون مناسبة عالمية للاحتفال بالمتضامنين والعاملين في مجال الإغاثة الإنسانية والذين يقدمون في أحيان كثيرة أرواحهم في سبيل تقديم الغوث والمعونة للمنكوبين.

كانت سلطات الاحتلال الصهيوني قد اقتحمت سفن أسطول الحرية يوم 31 مايو/أيار والتي انطلقت من تركيا وعلى متنها ستمائة متضامن من أربعين دولة عبر العالم, وتحمل مساعدات مختلفة لأبناء قطاع غزة المحاصر.

وأسفر الهجوم عن مقتل وإصابة العشرات وأسر ثم ترحيل المتضامنين ومصادرة شحنة المساعدات الإنسانية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة