فتوى أم هزيمة؟   
الأحد 1426/2/24 هـ - الموافق 3/4/2005 م (آخر تحديث) الساعة 11:09 (مكة المكرمة)، 8:09 (غرينتش)

علقت صحف خليجية اليوم الأحد على فتوى جواز انخراط أبناء الشعب العراقي في صفوف الجيش والشرطة، كما تطرقت إلى الأزمة اللبنانية، والملف النووي الإيراني، والاجتماع الأوروبي الخليجي الذي سيعقد بعد غد الثلاثاء في المنامة.

فتوى تاريخية
"
قراءة نص الفتوى توضح أن الموقعين عليها قد وجهوا ضربة مؤثرة إلى القاعدة وإستراتيجيتها المرحلية القائمة على استهداف مراكز التطوع للخدمة من منطلق مفهومها المستند إلى جواز قتل كل من يخدم الاحتلال
"
مازن حماد/ الوطن القطرية
وصف الكاتب مازن حماد في مقال له تحت عنوان "فتوى أم هزيمة؟" نشر بصحيفة الوطن القطرية، الفتوى التي أصدرها عدد من علماء الدين السنة في العراق بجواز انخراط أبناء الشعب العراقي في صفوف الجيش والشرطة بأنها "نقطة تحول ستكون لها تأثيرات بالغة الأهمية على مسار المقاومة العراقية".

وقال الكاتب إن هذه الفتوى التاريخية لم تأت مصادفة بل هي متصلة اتصالا وثيقا بالحالة العراقية والموقف الدولي، وهي إقرار ضمني بالمصاعب التي تواجه المقاومة، إن لم تكن تخليا فعليا عنها.

ورأى أن قراءة نص الفتوى توضح أن الموقعين عليها قد وجهوا ضربة مؤثرة إلى تنظيم القاعدة وإستراتيجيتها المرحلية القائمة على استهداف مراكز التطوع للخدمة، من منطلق مفهومها المستند إلى جواز قتل كل من يخدم الاحتلال.

واعتبر أن العلماء الذين وقعوا على الفتوى لم يوفقوا في اشتراطهم ألا يكون المتطوع عونا للمحتل على أبناء جلدته لأن هذا الشرط غير قابل للتنفيذ على أرض الواقع.

وخلص الكاتب إلى القول إن "هذا الاشتراط الغريب الذي يهدف إلى الحفاظ على ماء الوجه لا يكشف فقط حرج العلماء والمشايخ وهم يبيحون الخدمة في ظل الاحتلال، وإنما يؤكد صحة النظرية القائلة إن المقاومة العربية في مأزق سواء في العراق أو فلسطين أو لبنان".

نقطة إستراتيجية
"
القوات السورية نفذت مهمة نبيلة في لبنان وتمكنت من إيقاف الحرب الأهلية، إلا أن الشعب اللبناني يريد أن يعيش في بلد حر وديمقراطي وفق طريقته الخاصة
"
ميخائيل مارجيلوف/ البيان
أعرب رئيس لجنة الشؤون الدولية في مجلس الاتحاد الروسي ميخائيل مارجيلوف لصحيفة البيان الإماراتية عن ثقته بتوفر جميع الأسس القانونية لتطبيع الحياة في لبنان، مشيرا إلى أن القوات السورية نفذت "مهمة نبيلة" هناك وتمكنت من إيقاف الحرب الأهلية، إلا أن الشعب اللبناني يريد أن يعيش في بلد حر وديمقراطي وفق طريقته الخاصة.

وأكد مارجيلوف أن موسكو لا تسعى إلى إثارة الخلافات بين لبنان وسوريا، موضحا أن لبنان نقطة إستراتيجية رئيسية في منطقة الشرق الأوسط.

وردا على سؤال حول مخاطر تقسيم العراق، صرح بأن العالم غير مستعد لإعادة تفصيل الخريطة السياسية للعراق مع أنه لا أحد يستطيع أن يضمن وحدة أراضيه.

وذكر مارجيلوف أن ظهور دولة كردية في شمال العراق قد يؤدي إلى تفجير الوضع في البلدان المجاورة التي تعيش فيها أقليات كردية.

الملف النووي الإيراني
علمت صحيفة الخليج الإماراتية من مصادر مسؤولة في إيران أن وفدا من مفتشي الوكالة الدولية للطاقة الذرية سيزور طهران يوم 22 أبريل/نيسان الحالي.

"
وفد من مفتشي وكالة الطاقة الذرية سيزور مواقع حساسة في إيران يوم 22 أبريل/نيسان الحالي
"
مصادر إيرانية/ الخليج
وأكدت المصادر أن روسيا باتت مستعدة لإرسال أول شحنة من الوقود النووي إلى محطة بوشهر الإيرانية.

وأشارت إلى أن أربعة من مفتشي وكالة الطاقة الذرية سيزورون مواقع حساسة في إيران دون ذكر تفاصيل عن تلك الأماكن.

وجاء في الصحيفة أن وكالة الطاقة الذرية كانت قد طلبت إذنا من طهران ليزور مفتشوها موقع بارجين العسكري مرة ثانية، وأن التيار المحافظ في إيران يعارض زيارات المفتشين الدوليين.

ونقلت عن علي لاريجاني عضو مجمع تشخيص مصلحة النظام قوله إن "طهران فتحت الأبواب أمام الجواسيس الإسرائيليين للاطلاع على أسرار الجمهورية الإسلامية تحت ستار التفتيش من دون الحصول على أي تسهيلات اقتصادية وتكنولوجية مما وعد به الأوروبيون".

الاجتماع الأوروبي الخليجي
أكدت مصادر أوروبية في بروكسل لصحيفة الوطن السعودية أن اجتماع وزراء خارجية دول الاتحاد الأوروبي ودول مجلس التعاون الخليجي الذي سيعقد بعد غد الثلاثاء في المنامة سيبحث تفعيل التعاون الأوروبي الخليجي في المجالات الأمنية، كما سيبحث الخطوات التي تنتهجها بعض دول الخليج التي شهدت أحداثا إرهابية لمكافحتها.

وأوضحت المصادر أن المباحثات ستتناول أيضا الجهود المبذولة لتنسيق المواقف السياسية بين الطرفين، سواء فيما يخص منطقة الخليج أو منطقة الشرق الأوسط، ونتائج المباحثات الأوروبية الأخيرة بشأن الملف النووي الإيراني.

وذكرت أن الاتحاد الأوروبي سيطلع دول المجلس على السيناريوهات المرتقبة تجاه إيران والتي ستلعب فيها أميركا دورا رئيسيا، والآثار التي يمكن أن تنعكس على منطقة الخليج حال إحالة ملف إيران النووي إلى مجلس الأمن وفرض عقوبات عليها.

وعلمت الصحيفة أن الاجتماع سيجرى على مستوى وزراء الخارجية الخليجيين والأوروبيين، وأنه يهدف إلى تعميق الحوار الخليجي الأوروبي ليشمل الأبعاد الإستراتيجية خاصة الحوار الاقتصادي الذي يمثل أساس التكامل بين الطرفين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة