انتخابات بلدية حاسمة في كرواتيا الشهر المقبل   
الخميس 18/1/1422 هـ - الموافق 12/4/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

حدد الائتلاف الحكومي المؤلف من ستة أحزاب في كرواتيا العشرين من الشهر المقبل موعدا رسميا للانتخابات البلدية، وذلك في أقوى اختبار للعملية الديمقراطية في هذه الدولة التي كانت حتى بداية التسعينيات تشكل إحدى الجمهوريات الست في الاتحاد اليوغسلافي السابق.

ويتوقع أن تحدد هذه الانتخابات القوى الحقيقية لكل حزب في الشارع الكرواتي وتمهد الطريق أمام تعديل وزاري يتوقع أن يتم بعد إعلان النتائج.

ويقول المراقبون إن نتيجة الانتخابات قد تقلص حجم الائتلاف الحاكم إلى ثلاثة أو أربعة أحزاب، وذلك في أعقاب التفاعلات السياسية الواسعة التي شهدتها البلاد منذ رحيل الرئيس فرانيو تودجمان.

وكانت الإدارة المحلية الحالية قد انتخبت قبل أربع سنوات إبان عهد الرئيس الكرواتي السابق الذي سيطر حزبه الاتحاد الديمقراطي الكرواتي على مقاليد السلطة في البلاد في حين تشكل الائتلاف الحكومي الحالي عقب انتخابات جرت في يناير/ كانون الثاني العام الماضي.

وأعرب دبلوماسيون غربيون عن ترحيبهم بالنهج الإصلاحي في كرواتيا إلا أنهم انتقدوا في الوقت نفسه بطء الإصلاحات الاقتصادية وعملية الخصخصة وعودة اللاجئين الذين أجبروا على مغادرة ديارهم إبان الحرب الأهلية.

وتفيد نتائج استطلاع أجرته الصحف المحلية أن حزب الديمقراطيين الاجتماعيين الذي يتزعمه رئيس الوزراء إيفيكا راكان سيحقق نتائج جيدة في الانتخابات بجانب اثنين من أحزاب الائتلاف الحالي وهما حزب الفلاحين وحزب الشعب.

ويتوقع أن يحقق حزب الاتحاد الديمقراطي الكرواتي أقل النتائج بسبب تدني شعبيته في المناطق الحضرية، بيد أن للحزب قواعد قوية في المناطق القروية يمكن أن يكون لها تأثير في النتائج.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة