السعودية تجلي موظفي الأمم المتحدة من صنعاء   
السبت 1436/6/8 هـ - الموافق 28/3/2015 م (آخر تحديث) الساعة 19:12 (مكة المكرمة)، 16:12 (غرينتش)

أفاد مراسل الجزيرة أن السعودية أجلت موظفي الأمم المتحدة من صنعاء بطائرات إلى إثيوبيا وجيبوتي، بينما تتوصل لليوم الثالث عملية عاصفة الحزم ضد مسلحي جماعة الحوثي.

وذكر مصدر إغاثي في صنعاء أن أكثر من مائتي موظف بينهم موظفون أمميون وعاملون بسفارات وشركات أجنبية تم إجلاؤهم من صنعاء.

وأضاف المصدر لوكالة الصحافة الفرنسية أنه لم يبق في اليمن إلا الموظفون الضروريون للمهام الإنسانية الطارئة. 

وجرت عمليات الإجلاء هذه في وقت وصل فيه 86 دبلوماسيا ميناء جدة تولت البحرية السعودية إجلاءهم انطلاقا من ميناء عدن.

وأفادت وكالة الأنباء السعودية الرسمية أن عملية الإجلاء التي نفذت صباح الأربعاء الماضي شملت منسوبي سفارة المملكة باليمن والقنصلية السعودية بعدن، وعددا من البعثات الدبلوماسية الأجنبية باليمن.

وتتواصل لليوم الثالث عملية عاصفة الحزم التي أطلقتها السعودية ودول عربية أخرى ضد الحوثيين باليمن بهدف الحفاظ على شرعية الرئيس عبد ربه منصور هادي، بعد سيطرة الجماعة على مناطق واسعة بينها العاصمة صنعاء وتقدمهم في الأيام الأخيرة باتجاه عدن التي اتجه إليها هادي بعد إفلاته من الإقامة الجبرية التي كان يفرضها عليه الحوثيون بالعاصمة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة