غزة تتأهب لاستقبال "أسطول الحرية 3"   
الأحد 11/9/1436 هـ - الموافق 28/6/2015 م (آخر تحديث) الساعة 2:03 (مكة المكرمة)، 23:03 (غرينتش)

أحمد عبد العال-غزة

تترقب مدينة غزة بكل أمل وصول سفن أسطول "الحرية 3" القادم إلى قطاع غزة، والمتوقع وصوله الاثنين القادم، وسط تهديدات إسرائيلية بمنعه من بلوغ هدفه.

واستعدادا لاستقبال سفن الأسطول التي تعبر البحر المتوسط في طريقها لغزة، شكلت اللجان والهيئات الشعبية والوطنية التي تنشط من أجل رفع الحصار المفروض على القطاع تحالف دعم أسطول الحرية.

وقال منسق هيئة الحراك الوطني لكسر الحصار علاء البطة إن التحالف يهدف إلى توحيد جهود الكل الفلسطيني خلف الأسطول عبر سلسلة من الفعاليات الجماهيرية والرسمية للاحتفاء بالأسطول القادم لغزة بهدف إنجاح مهمة هذا الأسطول.

وأوضح البطة للجزيرة نت بأنه تم تنظيم عدة فعاليات في ميناء غزة استعدادا لاستقبال الأسطول، كان أولها إيقاد شعلة الحرية.

وأشار البطة أنهم عقدوا لقاء مع مدير مكتب المنسق الخاص لعملية السلام في الشرق الأوسط ألكسي ماسلوف، وسلموه رسالة للمطالبة بتوفير حماية دولية للأسطول. ثم عقد مؤتمر صحفي حول طبيعة الرسالة أمام مقر المندوب السامي لحقوق الإنسان في غزة.

وقفة للأطفال

أطفال غزة يرفعون الشعارات المرحبة بأسطول الحرية 3 (الجزيرة نت)

وأضاف أنه تم تنظيم وقفةً لأطفال غزة في ميناء المدينة، رفعوا خلالها الأعلام الفلسطينية والشعارات المنددة بالحصار الإسرائيلي المفروض على قطاع غزة، وحملوا فوانيس رمضان، مرحبين بأسطول الحرية ومطالبين العالم بحمايته.

كما سيرت مسيرة بحرية بمراكب الصيادين في الميناء ترحيبا بأسطول الحرية ودعما له في ظل استمرار تهديدات الاحتلال بمنعه، وأقيمت أمسية شعرية وفعاليات إعلامية أخرى.

وأكد البطة أن يوم وصول أسطول الحرية سيكون يوما وطنيا، وسيرتب احتفال رسمي وشعبي من أجل تكريم "الأبطال الذين خاضوا البحر من أجل نصرة قضية فلسطين، وكسر الحصار المفروض على غزة".

وعن التهديدات الإسرائيلية بمنع سفن الأسطول، قال البطة إنها زادت المتضامنين إصرارا على الوصول لغزة، وسيعلمون بكل جهد من أجل الوصول للقطاع.

أهداف الأسطول

مراكب الصيادين نظمت مسيرة في بحر غزة للترحيب بأسطول الحرية (الجزيرة نت)

من جهته قال عضو الحملة الأوروبية لكسر الحصار رامي عبده إن سفن أسطول الحرية تحمل رسالة واضحة للمجتمع الدولي، بضرورة رفع الحصار وإنشاء ميناء بحري، وممر مائي يربط قطاع غزة بالعالم الخارجي.

وأوضح أن جدول الوفد سيضمن زيارة لعدة أماكن ومواقع تعكس معاناة الناس في غزة، خاصة القطاع الصحي، وبعض القطاعات الخدماتية التي تعاني من الحصار.

وستتم زيارة بعض المواقع التي استهدفها العدوان الإسرائيلي الأخير على قطاع غزة، وستعقد لقاءات مع مؤسسات فلسطينية مختلفة، وقد يكون هناك لقاء جماهيري حاشد مع المتضامنين. ثم يغادر الوفد على نفس قوارب الأسطول التي سيصل عليها.

وعن التهديدات الإسرائيلية باستهداف الأسطول، أكد عبده أنهم يأخذون التهديدات الإسرائيلية على محمل الجد، مشيرا إلى أن سجل إسرائيل في الاعتداء على المتضامنين مع قطاع غزة طويل.

ولفت إلى أن الحملة الأوروبية عملت مؤخرا على التعريف بمهمة أسطول الحرية، وطالبت المؤسسات الدولية بتوفير ضمانة من أي اعتداءات إسرائيلية وحماية المتضامنين الأجانب.

وتحسبا لوقوع أي اعتداء إسرائيلي، بين عبده أن الحملة لديها تصور كامل للتحرك على المستوى القانوني والدولي والشعبي لفضح هذه الجريمة، وجعل تكلفة اعتراض الأسطول باهظة على الاحتلال.

وتواصل سفن أسطول الحرية طريقها في البحر المتوسط باتجاه غزة، ويضم الأسطول أربع سفن انطلقت من جزيرة "كريت" اليونانية الخميس الماضي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة