الجيش الأميركي يبحث نسخ قاعدة الأنبار بمحافظات عراقية   
الخميس 1436/8/24 هـ - الموافق 11/6/2015 م (آخر تحديث) الساعة 20:05 (مكة المكرمة)، 17:05 (غرينتش)

قال رئيس هيئة الأركان الأميركية المشتركة الجنرال مارتن ديمبسي اليوم الخميس إن الولايات المتحدة تبحث تكرار تجربة القاعدة العسكرية الجديدة في محافظة الأنبار بمحافظات عراقية أخرى في ظل المكاسب التي تحققها الحملة على تنظيم الدولة الإسلامية.

وستقام القاعدة الجديدة داخل قاعدة التقدم العسكرية التي تبعد نحو 25 كلم فقط عن مدينة الرمادي كبرى مدن محافظة الأنبار والتي سيطر عليها تنظيم الدولة الشهر الماضي.

ووصف ديمبسي قاعدة التقدم بأنها "منصة" للجيش الأميركي حتى يتوسع أكثر في العراق بهدف تشجيع وتمكين القوات العراقية في قتالها التنظيم، لكنه قال إنه لا يتوقع إقامة قاعدة مماثلة بمحافظة الأنبار قريبا.

وقال ديمبسي لمجموعة من الصحفيين قبل أن تهبط طائرته في نابولي في إيطاليا إنه يعتقد أن بالإمكان إقامة قاعدة أخرى ربما في الممر الممتد من بغداد إلى تكريت ثم كركوك وحتى الموصل، "لذلك ندرس تلك المنطقة".

وشدد على أن هذا أحد الخيارات الأخرى التي يتم بحثها، وأقر بأن الأمر قد يتطلب إرسال المزيد من القوات، مضيفا أن دراسة مثل هذا الاحتمال "مجرد جزء من تخطيط حذر".

تأتي هذه التصريحات في أعقاب قرار للرئيس الأميركي باراك أوباما نشر 450 عسكريا أميركيا إضافيا في العراق لأغراض تدريب القوات العراقية ضمن خطة جديدة لمواجهة تنظيم الدولة، ومطالبته بتعجيل تسليح القوات العراقية والبشمركة والعشائر السنية.

وكانت وكالة رويترز نقلت عن مسؤول أميركي أن المهمة الأميركية الجديدة في العراق تهدف للمساعدة في تحقيق التكامل بين القوات العراقية والعشائر السنية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة