دعوة لوقف العنف الإسرائيلي ضد الفلسطينيين   
الأحد 1422/12/12 هـ - الموافق 24/2/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

الدوحة - الجزيرة نت
سيطرت على الصحف السعودية الصادرة اليوم أخبار الحج وتطورات الوضع في الأراضي الفلسطينية, وردود الفعل الدولية حول مبادرة ولي العهد السعودي الأمير عبد الله بشأن إيجاد تسوية للصراع العربي الإسرائيلي.


منذ الثالث من يناير الماضي يكون قد مضى على عرفات أسيرا في رام الله حوالي الشهرين يعود ويطرح السؤال مجددا.. ماذا بعد رام الله؟

الوطن

المقاومة المشروعة لا الإرهاب

وقالت صحيفة الرياض في عناوينها:

"تحسين جسر الجمرات ساهم في أداء الحجيج لشعيرة الرمي بسلاسة..
عنان هاتف الأمير عبد الله مشيداً باقتراحات سموه الجريئة.. شيراك: الوضع في المنطقة قريب إلى الحرب.. حكومة العدو تبحث مصير عرفات اليوم وليبرمان يهدد بالانسحاب.. استشهاد شاب فلسطيني في حلحول وإصابة طفل في غزة.. قوات بريطانية تنضم لقوة دلتا الأميركية للبحث عن بن لادن".

بينما جاء في العناوين الرئيسية لصحيفة الجزيرة:
"خادم الحرمين وولي العهد يدعوان العالم لوقف العدوان الإسرائيلي..
مقاومة الاحتلال مشروعة والإرهاب إفساد في الأرض يجب معاقبة مرتكبيه.. ضرورة تأصيل الموقف من الإرهاب عالمياً بحيث لا يفرق بين فئة وفئة ودولة ودولة.. الأمير عبد الله وصل جدة وعنان يشيد بأفكار سموه.. الخارجية الأميركية: اتصالات مع المملكة حول تصريحات ولي العهد المهمة.. الملك فهد يصل إلى جدة بعد أن أشرف على راحة الحجيج واطمأن على تنقلاتهم".

وأما الوطن فأوردت:
"خادم الحرمين وولي العهد للحجاج:
موقفنا ثابت من قضية فلسطين وندعو العالم لوقف العدوان الإسرائيلي.. تسارع الاتصالات السعودية الأميركية لتفعيل أفكار الأمير عبد الله.. مصدر غربي في الرياض: واشنطن شكلت فريق عمل من الخبراء لدراسة اقتراح ولي العهد.. الحكومة الإسرائيلية تقرر اليوم مصير عرفات و تدعو الجيش لضبط النفس في الأراضي الفلسطينية.. إسرائيل تقتل فلسطينياً أعزل لمجرد هتافه الله أكبر".

وقالت عكاظ في عناوينها:
"المليك وسمو ولي العهد لضيوف الرحمن:
نطالب بتأصيل عالمي للإرهاب لا يصادر المقاومة المشروعة.. سموه يصل جدة ويتلقى برقيات تهان واتصالا من عنان.. الأميركيون يدرسون مبادرة ولي العهد.. وزير إسرائيلي يهدد بالانسحاب من الحكومة.. الفلسطينيون: سنحاكم قتلة زئيفي ورفع الحصار عن عرفات مؤكد.


أميركا صارت تنظر لحلفاء الأمس برؤية القاصر الذي لا يؤدي دور المرحلة التي ترتب أسسها وتبني معمارها الدولة العظمى, ولذلك جاء التعارض

عكاظ

أسهم أميركا في انخفاض

وقد عكست موضوعات العناوين الرئيسية للصحف السعودية ما تناولته معظم المقالات الافتتاحية. فتحت عنوان "العالم تغير بعد أحداث 11 سبتمبر" قالت عكاظ إن أميركا صارت تنظر لحلفاء الأمس برؤية القاصر الذي لا يؤدي دور المرحلة التي ترتب أسسها وتبني معمارها الدولة العظمى, ولذلك جاء التعارض. إن هذه الرؤية ظلت مبدأ استعماريا لأجزاء كبيرة هيمنت عليها الدول الأوروبية, غير أن أميركا تريد تجديد التجربة حين أصبحت ذات السيادة المطلقة على تكنولوجيا السلاح والاقتصاد لترى العالم بمعايير تقويمها الخاص.

وأوضحت أن هذه النظرة الأحادية زرعت الرعب عند الأوروبيين الذين جربوا انعكاسات الحروب ودمارها وتقويمهم للخسائر التي جعلت أوروبا مجرد تابع للسياسة الأميركية وظل لمخفر شرطتها العالمي الكبير.

وقالت صحيفة الوطن تحت عنوان "ماذا بعد رام الله" تعليقا على الحصار الذي تضربه إسرائيل على الرئيس الفلسطيني عرفات في مقره في رام الله: يبدو أن تعبير (ماذا بعد) أصبح ملازما للرئيس الفلسطيني ياسر عرفات منذ أن بدأ حياته السياسية والعسكرية. طرح هذا السؤال بعد خروج المقاومة الفلسطينية من الأردن في سبتمبر 1970, وأعيد طرح السؤال بعد الخروج الفلسطيني من بيروت في أكتوبر 1982م إثر الاجتياح الإسرائيلي للبنان في العام نفسه, كما أعيد طرح السؤال نفسه بعد تحصن عرفات مع بعض قواته في مدينة طرابلس اللبنانية الشمالية.

وختمت الوطن تقول: اليوم ومنذ الثالث من يناير الماضي يكون قد مضى على عرفات أسيرا في رام الله حوالي الشهرين, يعود ويطرح السؤال مجددا: ماذا بعد رام الله؟ وأجابت بأنه في ظل العجز العربي فإن حكومة إسرائيل عندها الجواب وستتخذه اليوم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة