روسيا ترفض نشر باتريوت بجنوب تركيا   
الخميس 1434/1/9 هـ - الموافق 22/11/2012 م (آخر تحديث) الساعة 19:16 (مكة المكرمة)، 16:16 (غرينتش)
تركيا تؤكد أن نشر الصواريخ سيكون للدفاع عن نفسها وليس للتدخل في سوريا (الفرنسية)

نصحت روسيا اليوم الخميس تركيا بعدم استعراض العضلات عبر طلب نشر صواريخ أرض-جو من طراز باتريوت على الحدود مع سوريا، وذلك بالتزامن مع تصريح مصدر دبلوماسي تركي بأنه يتوقع أن يرسل حلف شمال الأطلسي (ناتوصواريخ باتريوت منتصف ديسمبر/كانون الأول المقبل.

ونقلت وسائل إعلام روسية عن الناطق باسم وزارة الخارجية ألكسندر لوكاشيفتش تعليقا له على طلب أنقرة نشر الصواريخ، قال فيه "نصيحتنا للزملاء الأتراك استخدام إمكانية تأثيرهم على المعارضة السورية للإسراع في بدء حوار سوري داخلي، وعدم استعراض العضلات وتوجيه الوضع إلى مسار خطير".

وأضاف أن هذه الخطوة لا تزيد من التفاؤل، مشددا على ضرورة "تنسيق تصرفات جميع اللاعبين الخارجيين".

وقال لوكاشيفتش إنه من الصعب حاليا التخمين بما سينتج عن ذلك، وإنه بصدد انتظار ردة فعل الشركاء في الناتو، مشيرا إلى تعليق سابق لسيرغي ريابكوف نائب وزير الخارجية قال فيه، إن عسكرة الحدود السورية التركية مؤشر ينذر بالخطر.

وفي سياق آخر، قال لوكاشيفتش إن اجتماعا لمجلس روسيا-الناتو سيعقد على مستوى وزاري في بروكسل يوم الرابع من الشهر المقبل بمشاركة وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، حيث سيخصص لبحث عدد من الموضوعات ذات الاهتمام المشترك، ومنها الوضع القائم في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وأفغانستان.

من جهة أخرى، نقلت وكالة أنباء الأناضول التركية عن مصدر دبلوماسي أن حلف الناتو وافق مبدئيا على طلب تركيا أمس نشر الصواريخ، وتوقع المصدر أن يرسل الحلف الصواريخ منتصف ديسمبر/كانون الأول المقبل.

وذكرت الوكالة أن الناتو ينتظر الموافقة النهائية من أعضائه الثلاثة الذين يمتلكون صواريخ باتريوت وهم الولايات المتحدة وألمانيا وهولندا، إضافة إلى تحديد من سيكون المتحكم بها وقواعد الاشتباك العسكري الخاصة بها.

وكان رئيس وزراء تركيا رجب طيب أردوغان قد نفى اليوم مخاوف من تورط سلاح جو الناتو في النزاع السوري، وقال على هامش قمة مجموعة الثماني الإسلامية النامية في العاصمة الباكستانية إسلام آباد، إن صواريخ باتريوت لن تستخدم إلا للدفاع عن البلاد.

يشار إلى أن الناتو نشر صواريخ باتريوت في تركيا مرتين قبل ذلك، كانت الأولى أثناء حرب الخليج عام 1991 عندما أرسلت هولندا الصواريخ ونشرت في مدينتي ديار بكر وأضنة. وكانت الثانية أثناء حرب العراق عام 2003، حين أرسلت هولندا أيضا الصواريخ بعد مباحثات طويلة بسبب رفض فرنسا وألمانيا وبلجيكا ذلك.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة