معدل السمنة في الكويت هو الأعلى عالميا   
الاثنين 1429/6/6 هـ - الموافق 9/6/2008 م (آخر تحديث) الساعة 19:32 (مكة المكرمة)، 16:32 (غرينتش)
 
جهاد سعدي-الكويت
 
شهدت الكويت ارتفاعا في معدلات السمنة التي وضعت البلد وفقا لإحصاءات منظمة الصحة العالمية، في المرتبة الأولى على مستوى العالم.

وقال مدير مركز الفردوس الصحي الدكتور حمود الزعبي في تصريحات للصحفيين إن معدل السمنة في الكويت هو الأعلى عالميا، مضيفا أن مرض السمنة يتفاقم عاما بعد عام.

وكشفت مصادر طبية رسمية مؤخرا أن أكثر من 75% من الرجال في الكويت فوق سن 30 عاما هم من ذوي الوزن الزائد.

"
75% من الرجال في الكويت فوق سن 30 عاما هم من ذوي الوزن الزائد
"
اعتراف

وفي الوقت الذي تعترف وزارة الصحة الكويتية بحجم المشكلة والأضرار الناجمة عنها، تعرف عيادات تخسيس الوزن ومراكز منح "الرشاقة" سخونة تنافسية، نظرا للطلب المتزايد من لدن "طلاب الخصر الممشوق" لمختلف صنوف الأدوية والأعشاب الخاصة.

وكانت عيادات طبية رسمية قد استضافت بالتعاون مع وزارة الصحة حملة كبرى لتسليط الضوء على النسب المتنامية من مرض السكري "نوع 2" الناتج عن السمنة الذي يصيب أكثر من نصف كبار السن من سكان الكويت.

من جهتها أعربت أخصائية التغذية العلاجية في وزارة الصحة الدكتورة وجدان الشمري عن أسفها من تصنيف الكويت على أنها من أكثر البلدان التي يعاني شعبها من السمنة.

وأشارت الشمري إلى ارتباط السمنة بأمراض نفسية وأخرى شائعة كالسكر والضغط وأمراض القلب.

وأطلقت بالمقابل بشرى للنساء البدينات اللاتي يعانين من العقم بأن إنقاص 10% من الوزن الكلي كفيل بزيادة فرصة حدوث حمل بصورة طبيعية.

وفي السياق نفسه لم يفت الأخصائية الكويتية التذكير بوجود حالات مصابة بمرض "البوليميا" المسبب للشراهة في الأكل، وقد تتعدى هذه الحالات ألف حالة وتنتشر بكثرة بين النساء في الكويت، وتحتاج إلى علاج ضد الاكتئاب ونظام غذائي خاص.




خطط حكومية
وفي سعيها لتقليص خطر المشكلة ابتكرت الحكومة مسابقة ظريفة شبيهة بالبرنامج التلفزيوني الشهير "الخاسر الأكبر" منذ أبريل/نيسان الماضي، حيث وعد الرابحون في تخسيس أوزانهم بتسلم جوائز لقاء التزامهم بشروط المسابقة.

من جهته لم يخف الزعبي صعوبة تطبيق خطط مكافحة السمنة والتقليل من المخاطر المترتبة عليها، رغم سعي الكثيرين إلى تفاديها للحصول على شكل أنيق ومظهر مثالي.

للإشارة فقد أرجعت دراسة طبية الأسباب الرئيسة للسمنة إلى أن 90% من المصابين لديهم شهية مفرطة في تناول الأغذية الغنية بالدهون والسكريات، إضافة لعوامل وراثية ووجود اضطراب في الغدد الدرقية والنخامية، فضلا عن اتباع عوامل سلوكية غذائية ضارة.

وتوقع تقرير صادر عن منظمة الصحة العالمية أن تسبب الأمراض الناجمة عن السمنة حدوث سبع وفيات من كل عشر في الدول النامية بحلول عام 2020، أي ما يزيد على ضعفي ما تسببه تلك الأمراض من وفيات في الوقت الحالي.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة