الكوريتان تعيدان تشغيل خط السكك الحديد والطرق البرية   
الجمعة 1423/6/21 هـ - الموافق 30/8/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

وفدا الكوريتين أثناء محادثات سابقة (أرشيف)
ذكرت كوريا الجنوبية أنه سيتم إعادة ربط أحد خطوط السكك الحديد بين الكوريتين عبر أكثر الحدود تحصينا في العالم إلى كوريا الشمالية بحلول نهاية هذا العام وسيتم إعادة ربط خط ثان بحلول بداية العام المقبل.

وأضاف بيان مشترك صدر في سول بعد محادثات أجريت بين الكوريتين واستمرت ثلاثة أيام، أن العمل سيبدأ يوم 18 سبتمبر/أيلول لإعادة ربط السكك الحديد والطرق البرية التي قطعت منذ نهاية الحرب الكورية فيما بين عامي 1950 و1953.

ومن جهته أبلغ رئيس الوفد الكوري الشمالي الصحفيين أن الجانبين اتفقا على أن يطلبا من السلطات العسكرية في البلدين ضمان بدء العمل في هذا الخط الشهر المقبل.

ويتعين على الكوريين كي يبدؤوا العمل عقد محادثات عسكرية وهي خطوة مهمة لضمان إمكان إقامة الاتصالات في مجال النقل بشكل آمن عبر المنطقة المنزوعة السلاح التي تقسم شبه الجزيرة الكورية والمليئة بالألغام وتغطيها الأسلاك الشائكة.

كما قالت كوريا الجنوبية إنها وافقت على إرسال 400 ألف طن من الأرز لكوريا الشمالية في أقرب وقت ممكن ويسدد ثمنها في وقت لاحق. وذكرت النسخة الكورية الجنوبية من البيان المشترك أن سول سترسل كذلك 100 ألف طن من الأسمدة للشمال.

وفي وقت سابق من هذا الشهر قالت كوريا الجنوبية إنها تبحث المضي قدما في عرض بتقديم 300 ألف طن من الأرز يسدد ثمنها في وقت لاحق أو حتى زيادة الكمية عن ذلك. وكان هذا العرض قد سحب في أواخر يونيو/حزيران الماضي بعد اشتباك بحري قتل فيه خمسة من أفراد القوات البحرية الكورية الجنوبية.

ولم يتسن على الفور معرفة الشروط أو مواعيد التسليم لكن البيان قال إن الأرز سيرسل في أقرب وقت ممكن. ولدى كوريا الجنوبية فائض ضخم من الأرز في حين يعاني الكثيرون في كوريا الشمالية من سوء التغذية.

وعقد البلدان محادثات صعبة في أغلبها استمرت ثلاثة أيام للاتفاق على جدول زمني من أجل العمل في المنطقة المنزوعة السلاح وهو مشروع له أهمية رمزية واقتصادية.

كويزومي يزور بيونغ يانغ
جونيشيرو كويزومي
من ناحية أخرى يقوم رئيس الوزراء الياباني جونيشيرو كويزومي بزيارة تاريخية إلى كوريا الشمالية الشهر القادم يجري خلالها محادثات مع الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ إيل.

وقال الأمين العام لمجلس الوزراء الياباني ياسو فوكودا في مؤتمر صحفي إن الزيارة ستكون يوم السابع عشر من الشهر المقبل.

وكان مسؤولون يابانيون وكوريون شماليون قد اجتمعوا في وقت سابق من هذا الأسبوع على مدى يومين في بيونغ يانغ وهو أعلى مستوى للمحادثات بين البلدين في عامين.

يشار إلى أن أبرز الخلافات بين طوكيو وبيونغ يانغ هي مصير 11 يابانيا تقول الحكومة اليابانية إن كوريا الشمالية اعتقلتهم أثناء عقدي السبعينات والثمانينات. وتصر بيونغ يانغ من جانبها على تقديم اليابان لاعتذار ودفع تعويضات عن فترة احتلالها لشبة الجزيرة الكورية في الفترة من 1910 إلى 1945.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة