اغتيال سياسي لبناني موال للأسد وحزب الله   
الثلاثاء 1435/1/10 هـ - الموافق 12/11/2013 م (آخر تحديث) الساعة 15:56 (مكة المكرمة)، 12:56 (غرينتش)
مدينة طرابلس شمالي لبنان شهدت سلسلة من أعمال العنف على خلفية النزاع السوري (الجزيرة)

قتل مجهولان اليوم الشيخ السني سعد الدين غية عضو جبهة العمل الإسلامي اللبنانية المؤيدة لنظام الرئيس السوري بشار الأسد ولـحزب الله البناني بمدينة طرابلس شمالي لبنان.

وأفاد مصدر أمني بأن مسلحين ملثمين كانا يستقلان دراجة نارية أطلقا الرصاص من مسدس حربي على الشيخ غية (45 عاما) بعد صعوده في سيارته أمام منزله الكائن في منطقة البحصة الشعبية وسط طرابلس كبرى مدن شمال لبنان.

وأشار المصدر إلى أن غية أُصيب في الرأس ونقل إلى المستشفى في حالة حرجة، لكنه ما لبث أن فارق الحياة.

ولفت إلى أن غية تعرض قبل شهرين لمحاولة اغتيال، حينما ألقى مجهولون قنبلة قرب سيارته، مما أدى إلى إصابته بجروح طفيفة.

نشر قوات الجيش
وذكرت الأنباء أنه قد تم نشر قوات الجيش اللبناني في المنطقة لمنع اندلاع القتال بين القوى المتصارعة بعد مقتل الشيخ غية.

يُشار إلى أن جبهة العمل الإسلامي هي إطار يضم غالبية التيارات السنية الإسلامية المؤيدة لنظام الأسد وحليفه حزب الله.

وشهدت طرابلس سلسلة من أعمال العنف على خلفية النزاع السوري، بين منطقتي جبل محسن ذات الغالبية العلوية الموالية للنظام السوري، وباب التبانة ذات الغالبية السنية المتعاطفة مع المعارضة.

ووقعت آخر هذه الجولات في أكتوبر/تشرين الأول الماضي وأدت إلى مقتل 14 شخصا على الأقل في أسبوع من المواجهات.

كما شهدت المدينة تفجيرين بسيارتين مفخختين قرب مسجدين في أغسطس/آب الماضي أديا إلى مقتل 45 شخصا على الأقل.

وتصاعدت حدة التوتر في المدينة منذ ادعاء القضاء على متهمين بينهم مسؤول أمني سوري وعلويون من جبل محسن بالضلوع في التفجيرين.

وبحسب مصادر في جبهة العمل الإسلامي، فإن غية يعد من المقربين من رئيس مجلس قيادة حركة التوحيد الإسلامية هاشم منقارة الذي حقق معه القضاء العسكري في موضوع التفجيرين قبل أن يخلي سبيله.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة