استطلاع: حزب العدالة لا يزال يفتقد الأغلبية   
الخميس 1437/1/3 هـ - الموافق 15/10/2015 م (آخر تحديث) الساعة 17:54 (مكة المكرمة)، 14:54 (غرينتش)

أظهر استطلاع أجرته مؤسسة غيزيجي اليوم الخميس أن الدعم لـحزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا لم يتغير كثيرا منذ انتخابات يونيو/حزيران الماضي إذ بلغ 40.8%، وهو أدنى من المستوى الذي يحتاجه الحزب ليشكل الحكومة منفردا عقب الانتخابات التي ستجرى في الأول من نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.

وقدرت المؤسسة أن العدد المحتمل للمقاعد التي سيحصل عليها حزب العدالة والتنمية هو 256 مقعدا، أي أقل من عدد المقاعد الذي يحتاجه لنيل الأغلبية وهو 276.

كما أظهر استطلاع اليوم الذي شمل 4864 شخصا وأجري في الثالث والرابع من أكتوبر/تشرين الأول الحالي، أن الدعم لحزب الشعب الجمهوري -أكبر أحزاب المعارضة- بلغ 27.6% يليه حزب الحركة القومية بنسبة 15.8%، وحزب الشعوب الديمقراطي المؤيد للأكراد بنسبة 13.6%، وهي نسبة أعلى من الحد الأدنى الذي يحتاجه أي حزب لدخول البرلمان.

وأظهر استطلاع غيزيجي ارتفاعا في تأييد حزب العدالة والتنمية مقارنة باستطلاع سابق لها في منتصف سبتمبر/أيلول الماضي حيث حصل الحزب على  39.3% بينما حصل حزب الشعب الجمهوري على 28.1% وحزب الحركة القومية على 16.8% وحزب الشعوب الديمقراطي على  13.5%.

يشار إلى أن الاستطلاع أجري قبل انفجارين عنيفين هزا أنقرة خلال تجمع لقوى المعارضة السبت الماضي أدى إلى مقتل نحو مئة.

وكان الحزب الذي أسسه الرئيس رجب طيب أردوغان قد فقد أغلبيته في الانتخابات الأخيرة لأول مرة منذ وصوله إلى السلطة عام 2002.

ويواجه الحزب حاليا انتخابات مبكرة بعد فشل المشاورات السياسية بين الأحزاب التركية لتشكيل حكومة ائتلافية.

وحصل حزب العدالة والتنمية في الانتخابات التي جرت يوم السابع من يونيو/حزيران الماضي على 258 مقعدا في البرلمان، بينما حصل حزب الشعب الجمهوري على 132 مقعدا، وحزب الحركة القومية على 80، وحزب الشعوب الديمقراطي (غالبية أعضائه من الأكراد) على 80 من مقاعد البرلمان البالغ عددها 550.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة