تشاد تنفي تنفيذ عمليات برية داخل الأراضي السودانية   
الاثنين 1428/12/22 هـ - الموافق 31/12/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:24 (مكة المكرمة)، 21:24 (غرينتش)

قوات تشادية تطارد متمردين قرب الحدود مع السودان (الفرنسية-أرشيف)

رفضت تشاد اتهامات السودان لها بتوغل قواتها برا داخل أراضيه، قائلة إن طيرانها نفذ عمليات محدودة على طول الحدود ضد المتمردين التشاديين.

وقال وزير خارجية تشاد أحمد علام في بيان إن بلاده "تعرب عن استيائها من الاحتجاجات الحادة التي رفعها السودان ضد تشاد بخصوص النشاطات العسكرية المنفذة ضد المتمردين التشاديين الذين يتأهبون للهجوم على مواقع الجيش التشادي من دارفور".

وأوضح البيان أن "قوات الدفاع والأمن اتخذت كافة الإجراءات لتنظيف الحدود من هذه القوات المعادية، وفي هذا الإطار نفذ الطيران عمليات محدودة جدا على طول الحدود الوطنية ضد المرتزقة الذين حاولوا اختراقها من السودان".

وأضاف الوزير "على عكس المزاعم السودانية لم يعبر الجيش التشادي الحدود على الإطلاق لتنفيذ عمليات برية في الأراضي السودانية"، مؤكدا حق بلاده في استخدام كافة الوسائل لضمان أمنها "لا سيما عبر إجراءات وقائية".

شكوى عاجلة
وكانت وزارة الخارجية السودانية ذكرت الجمعة في بيان أن "الجيش التشادي عبر الحدود المشتركة بينما قامت ثلاث طائرات بقصف منطقتي رجل الحرزاية وكرمولة على بعد حوالي 56 كلم جنوب شرق الجنينة غرب دارفور".

وذكرت وكالة الأنباء السودانية الرسمية (سونا) السبت أن السودان تقدم بشكوى عاجلة ضد تشاد إلى مجلس الأمن الدولي بعد قيام سلاح الجو التشادي يوم الجمعة بقصف مواقع في إقليم دارفور.

وتأتي شكوى السودان إلى مجلس الأمن بعد ثلاثة أيام من اتهامات وجهتها نجامينا للخرطوم بالإعداد "لهجوم جديد عليها لمنع انتشار القوة الأوروبية (إيفور) في شرق تشاد والقوة المختلطة في إقليم دارفور".

وتتهم نجامينا الخرطوم دائما بإعادة تجميع وتسليح فصيلين تشاديين هما متمردو اتحاد قوى الديمقراطية والتنمية بزعامة محمد نور، وتجمع قوى التغيير بزعامة تيمان أرديمي.

وكانت هاتان الحركتان قد منيتا بخسائر بشرية ومادية جسيمة ألحقها بهما الجيش التشادي في معارك جرت في نهاية نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي ومطلع ديسمبر/ كانون الأول الحالي في شرق تشاد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة