الرباط ترحل 83 مهاجرا سنغاليا غير شرعي   
الثلاثاء 1427/3/5 هـ - الموافق 4/4/2006 م (آخر تحديث) الساعة 2:00 (مكة المكرمة)، 23:00 (غرينتش)
الرباط تتعرض لضغوط أوروبية لوضع حد للهجرة غير الشرعية(الفرنسية-أرشيف)

أعلنت السلطات المغربية أنها رحلت قرابة 83 مهاجرا سنغاليا كانوا يتواجدون على أراضيها بطرق غير قانونية.
 
وقالت وزارة الداخلية في بيان لها إن عملية الترحيل "الطوعية" التي جرت خلال اليومين الماضيين جرت بـ"التنسيق مع المصالح الدبلوماسية المعتمدة بالرباط وباحترام كامل لحقوق وكرامة هؤلاء الأشخاص".
 
وكانت المملكة رحلت نحو خمسة آلاف أفريقي من جنوب الصحراء أغلبهم من السنغال ومالي في أكتوبر/تشرين الأول ونوفمبر/تشرين الثاني الماضيين بعد محاولات بعضهم التسلل إلى أوروبا عبر جيبي سبتة ومليلة.
 
غرقى
ويأتي ترحيل الأفارقة بعد يوم واحد من مقتل 32 لاجئا قبالة سواحل موريتانيا خلال إبحارهم بصورة غير شرعية باتجاه شواطئ جزر الكناري الإسبانية.

وذكر مصدر أمني موريتاني أن الناجين كانوا ضمن مجموعة من 57 مهاجرا أفريقيا ضاعوا في البحر لسبعة عشر يوما قبل أن تعثر على 25 منهم.

وجاء في إفادة الناجين أن الأفارقة الـ 57 وهم سنغاليون وغامبيون وماليون، غادروا مرفأ نوادهيبو الموريتاني قبل 17 يوما متوجهين إلى جزر الكناري آملين في بلوغها خلال ثلاثة أيام.

وقال الناجون إنهم ضلوا طريقهم ووجدوا أنفسهم في نهاية المطاف قرب شاطئ نواكشوط مضيفين أن عددا منهم "سقط من الزورق وآخرين تمسكوا به طوال أيام، بلا ماء ولا غذاء".

يشار إلى أن إسبانيا والمغرب شددتا منذ أواخر العام الماضي الرقابة على مضيق جبل طارق وجيبي سبتة ومليلة لمنع هجرة الأفارقة من الدول الواقعة جنوب الصحراء والذين كان معظمهم يتعرض للغرق أثناء محاولته الوصول إلى الأراضي الإسبانية.

ومنذ ذلك الحين، بدأت قوافل مهربي المهاجرين السريين تنطلق من موريتانيا، وهي رحلات طويلة وخطيرة أسفرت في الأشهر الأخيرة عن غرق المئات.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة