بوش يؤكد إجراء الانتخابات العراقية بموعدها   
السبت 1425/11/21 هـ - الموافق 1/1/2005 م (آخر تحديث) الساعة 11:05 (مكة المكرمة)، 8:05 (غرينتش)

حطام المبنى الذي استدرجت إليه الشرطة العراقية (الفرنسية)


اعتبر الرئيس الأميركي جورج بوش أن دعوة زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن الأخيرة لمقاطعة الانتخابات في العراق تبرز أهمية إجرائها في موعدها المحدد يوم 30 يناير/كانون الثاني القادم.
 
وأكد بوش في مؤتمر صحفي على ضرورة "توفير أكبر قدر من الأمن للمسؤولين عن الانتخابات وللسكان في المدن مثل الموصل لتشجيعهم على التعبير عن إرادتهم". وكانت قناة الجزيرة بثت الاثنين شريطا لابن لادن يدعو فيها لمقاطعة الانتخابات.
 

بوش يؤكد ضرورة توفير أكبر قدر من الأمن خلال الانتخابات (الفرنسية)

ومع اقتراب موعد الانتخابات أفادت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات بأن أكثر من سبعة آلاف مرشح يمثلون 111 كيانا سياسيا سيتنافسون في الانتخابات التشريعية المقررة نهاية الشهر المقبل للفوز بمقاعد الجمعية الوطنية البالغة 275 مقعدا.
 
وأشارت إحصائيات المفوضية إلى أن 7471 مرشحا يمثلون 75 كيانا سياسيا و27 كيانا فرديا وتسعة ائتلافات سيشاركون في انتخابات الجمعية الوطنية.
 
وفي السياق بدأت منظمة الهجرة الدولية في الأردن دورة تدريبية لعدد من العراقيين المقيمين في الخارج الذين سيتولون إدارة مراكز الاقتراع في 14 دولة سيقوم فيها العراقيون بالانتخاب خارج بلادهم. وتتوقع المنظمة أن يشارك في الانتخابات خارج العراق ما بين نصف مليون ومليون عراقي.
 
اشتباكات بالموصل
ومع استمرار أعمال العنف في أنحاء متفرقة من العراق قال متحدث عسكري أميركي إن 25 مسلحا قتلوا في اشتباكات مع الجيش الأميركي في الموصل شاركت فيها المروحيات الحربية.
 
وأوضح المتحدث أن الاشتباك جاء بعد أن انفجرت سيارة ملغمة بالقرب من نقطة عسكرية أميركية تبعها انفجار سيارة أخرى بالقرب من دورية كانت متوجهة لمكان الانفجار. وأضاف أن 50 مسلحا هاجموا بعد الانفجارين الدورية الأميركية بالقنابل والصواريخ مما أسفر عن جرح 15 جنديا.
 
في تلك الأثناء اعتقلت قوات الحرس الوطني العراقي 58 مشتبها فيهم من بينهم عدد من السوريين ومصري واحد في عمليات متفرقة في بغداد وضواحيها.
 
وأفاد بيان للحكومة بأن عناصر من الحرس الوطني شنت حملة تفتيش ومداهمة في حي الأعظمية شمال بغداد تم خلالها إلقاء القبض على 25 مشتبها فيه والاستيلاء على عدد من الأسلحة وأجهزة التفجير.
 

استمرار حالة التوتر في الموصل (الفرنسية)

وأضاف البيان -الذي لم يحدد تاريخ هذه الاعتقالات- أن قوات الحرس داهمت مجموعات مشتبها فيها في قضاء المحمودية جنوبي بغداد وألقت القبض على 25 آخرين بينهم عناصر تحمل الجنسية السورية وبحوزتهم كمية من الأسلحة.
 
استدراج للشرطة
وفي تعليقه على انفجار بغداد الذي أوقع ليلة الثلاثاء ما لا يقل عن 30 قتيلا و25 جريحا، قال مسؤول كبير في الشرطة العراقية إن تلك العملية كانت "فخا" نصب لرجال الشرطة بهدف إيقاع أكبر الخسائر في صفوفهم.
 
ويوجد من بين ضحايا العملية التفجيرية عدد كبير من رجال الشرطة إضافة إلى العديد من المدنيين. من جانبه أعلن الجيش الأميركي أن كمية كبيرة من المتفجرات تقدر بما بين 850 و900 كلغ استخدمت في التفجير.
 
وفي تطور ميداني آخر قتل شخصان وأصيب ثالث بجروح عندما انفجرت عبوة ناسفة حاولوا زرعها تحت خط أنابيب نفط غربي كركوك شمال شرق بغداد.
 
على صعيد آخر أعلن وزير الدفاع المؤقت حازم الشعلان أن الوزارة قررت دمج قوات الحرس الوطني العراقي في صفوف الجيش العراقي خلال الاحتفالات بعيد الجيش العراقي يوم السادس من الشهر المقبل.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة