قادة أوروبا يشككون بإمكانية حسم خلافات الدستور   
الجمعة 1428/6/7 هـ - الموافق 22/6/2007 م (آخر تحديث) الساعة 3:36 (مكة المكرمة)، 0:36 (غرينتش)

ساركوزي أبدى تفاؤله بإمكانية التوصل إلى اتفاق أثناء قمة بروكسل (الفرنسية)

أعرب الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي عن تفاؤله بالتوصل إلى إجماع على معاهدة جديدة لإصلاح مؤسسات الاتحاد الأوروبي أثناء قمة بروكسل، لكنه شدد على أن تحقيق هذا الهدف يحتاج إلى المزيد من العمل.

وقال ساركوزي في مؤتمر صحفي في ختام اليوم الأول من القمة إن الأمور تسير قدما لكنها ليست بالدرجة الكافية.

لكن المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل استبعدت إمكانية التوصل إلى اتفاق  أثناء قمة بروكسل، وقالت إن من السابق لأوانه الحديث عن مثل هذا الاتفاق رغم تعهد القادة ببذل كل الجهود لتحقيق ذلك.

كما شكك رئيس الوزراء الفنلندي لندي ماتي فانهانين في إمكانية التوصل إلى اتفاق بنهاية أعمال القمة اليوم الجمعة، وقال للصحفيين إنه متشائم حيال ذلك لأن أيا من الدول الرئيسية لم تغير موقفها.

ودعا فانهانين الرئاسة الألمانية للاتحاد الأوروبي لتقديم مقترحات لتتم مناقشتها خلال جلسة القادة الأوروبيين هذا اليوم.

ويقول دبلوماسيون إن فرص التوصل إلى اتفاق لاستبدال الدستور الأوروبي الذي رفضه الناخبون الفرنسيون والهولنديون عام 2005، ما زالت معلقة بانتظار حسم موقفي بريطانيا وبولندا حيال الدستور الجديد.

وتطالب بريطانيا بألا تؤدي تشريعات الحقوق الأساسية التي كانت ترد في دستور الاتحاد وتريد الدول الأعضاء أن تكون ملزمة قانونا، إلى تغيير القانون البريطاني. كما تطالب بتقليص سلطات وزير الخارجية المقترح للاتحاد الأوروبي وتغيير لقبه، وتهدد بإجراء استفتاء حول الدستور ترى أن نتيجته ستكون سلبية.

وتصر بولندا بدورها على تغيير نظام التصويت في الاتحاد الذي تقول إنه يحابي الدول الكبرى -خاصة ألمانيا- على حسابها، لكن جميع دول الاتحاد تقريبا تؤيد الإبقاء على صيغة صناعة القرار كما وردت في مشروع الدستور السابق.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة