غورباتشوف: أميركا تصعد حربا باردة جديدة مع روسيا   
الأربعاء 1429/5/2 هـ - الموافق 7/5/2008 م (آخر تحديث) الساعة 15:53 (مكة المكرمة)، 12:53 (غرينتش)

الرئيس الروسي السابق غورباتشوف يعتقد أن أميركا تسعى لحرب ضد العالم بأسره (الفرنسية-أرشيف)

وجه الرئيس الروسي السابق ميخائيل غورباتشوف انتقادات للولايات المتحدة الأميركية واتهمها بتصعيد المؤامرة الإمبريالية ضد روسيا، الأمر الذي قد يدفع العالم برمته إلى خوض حرب باردة جديدة.

وقال غورباتشوف لصحيفة ديلي تلغراف البريطانية إن مزاعم البيت الأبيض بشأن نواياهم السلمية نحو القوة العظمى المنافسة لهم في السابق، لا يمكن الوثوق بها.

وفي واحدة من أكثر الهجمات قسوة يوجهها لأميركا، يقول غورباتشوف إن البناء العسكري الأميركي يجري من أجل احتواء روسيا المنبعثة من جديد.

وأشار إلى أن الولايات المتحدة تبدد عن قصد، الأمل بإقامة سلام مع روسيا، سواء عبر خطط التوسع للناتو في الاتحاد السوفياتي السابق أو اقتراحات واشنطن الرامية للحصول على ميزانية دفاع أكبر، أو نشر الدرع الصاروخية وسط أوروبا.

وتابع "عملنا على مدى عشر سنوات بعد الحرب الباردة لخلق نظام عالمي جديد، ومع ذلك فقد بددناها" وأضاف أن "الولايات المتحدة لا تحتمل أن ترى أحدا يعمل بشكل مستقل، كل رئيس أميركي يحرص على دخول حرب ما".

وينتاب غورباتشوف شعور بأن "الولايات المتحدة تسعى لشن حرب على العالم بأسره" معتبرا أن نصب الدرع الصاروخية يستدعي انتقال سباق التسلح إلى المستوى التالي، و"هذه خطوة خطيرة جدا".

ووصف غورباتشوف وعود الناتو بضم جورجيا وأوكرانيا إلى ركبه، بأنها محاولة لتوسيع رقعة قبة النفوذ الأميركية في الساحة الخلفية لروسيا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة