إيران تحيل المطالب الكندية بشأن كاظمي إلى القضاء   
الخميس 27/2/1426 هـ - الموافق 7/4/2005 م (آخر تحديث) الساعة 21:06 (مكة المكرمة)، 18:06 (غرينتش)

طهران رفضت تسليم جثة كاظمي إلى كندا (الفرنسية)
أحال وزير الخارجية الإيراني كمال خرازي المطالب الكندية الأخيرة في قضية زهرة كاظمي -الصحفية الكندية الإيرانية الأصل التي توفيت وهي قيد الاعتقال- إلى القضاء، مؤكدا أنه الجهة الوحيدة المختصة بالنظر.

وقال خرازي في مكالمة هاتفية مع نظيره الكندي بيار بيتيغرو الذي جدد مطالب بلاده بتسليم الجثة وفتح تحقيق قضائي مستقل حول وفاة كاظمي إن "القضاء هو المكلف بملف كاظمي، وكل طلب يتعلق بهذا الملف سينقل إلى القضاء".

وحسب بيان رسمي نشرته الصحافة الإيرانية فإن خرازي أكد لنظيره الكندي أنه يتعين على الطبيب الإيراني الذي ادعى أنه أول طبيب كشف على كاظمي عقب إدخالها المستشفى، أن يثبت أنه كان يعمل في ذلك المسشتفى.

وشدد خرازي على أن مسؤولي المستشفى أكدوا أن هذا الشخص لم يعمل في مؤسستهم.

وكان طبيب إيراني نال وضع لاجئ في كندا أعلن مؤخرا أنه كان أول طبيب كشف على كاظمي بعد إدخالها المستشفى في طهران، مؤكدا أنها تعرضت للاغتصاب والتعذيب حتى الموت.

وبناء على هذه التصريحات اقترحت كندا على إيران أن يقوم ثلاثة خبراء قانونيين -كندي وإيراني وثالث يتفق عليه بين الطرفين- بعملية تشريح للجثة. وكانت الحكومة الإيرانية والقضاء قد رفضا بشدة هذه المطالب في السابق.

وكانت كاظمي اعتقلت في يونيو/حزيران 2003 بينما كانت تلتقط صورا أمام سجن في طهران، وتوفيت بعد أيام نتيجة إصابتها بنزيف في الدماغ. وقالت السلطات الإيرانية إن النزيف حصل بعد أن تلقت ضربة على رأسها.

وأدت هذه القضية إلى تدهور كبير للعلاقات بين إيران وكندا التي تعتبر الأمر جريمة قتل وتتهم السلطات الإيرانية بإخفاء الحقيقة. وقد برأ القضاء الإيراني في يوليو/تموز الماضي عنصرا في الاستخبارات كان متهما بالقتل وأغلق الملف.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة