زعيم حزب العمل الجديد يؤيد إخلاء مستوطنات بالضفة   
الأحد 1426/10/11 هـ - الموافق 13/11/2005 م (آخر تحديث) الساعة 0:49 (مكة المكرمة)، 21:49 (غرينتش)

عشرات آلاف الإسرائيليين تجمعوا بتل أبيب إحياء للذكرى العاشرة لاغتيال رابين (الفرنسية)

قال الزعيم الجديد لحزب العمل عمير بيريتس إنه يؤيد إخلاء مستوطنات بالضفة الغربية، في أول إعلان من نوعه من جانب الزعيم اليساري فيما يتعلق بخطوات السلام مع الفلسطينيين.

وقال بيريتس في تصريحات للقناة الثانية بالتلفزيون الإسرائيلي السبت، إن حزبه لن يكون جزءا من حكومة رئيس الوزراء أرييل شارون، ولكنه يؤيد إعادة أجزاء الضفة الغربية إذا قرر ذلك الأخير.

وأوضح بيريتس أن شارون يستحق الثناء لانسحابه من غزة، لكنه فشل في حل المشكلات الاقتصادية والاجتماعية في إسرائيل.

وقال إن الانسحاب غيّر وعي الشعب الإسرائيلي فيما يتعلق بالمستوطنات اليهودية، وأضاف "لقد باتوا يدركون فجأة أن حلم إسرائيل الكبرى هو حلم دفعنا من أجله ثمنا غاليا وليس هناك فرصة لتحقيقه".

وتعليقا على سؤال حول ما تردد من أن رئيس الحكومة أرييل شارون أجّل لقاءه معه اليوم الأحد إلى الخميس المقبل، قال بيرتس إن حزبه "ربما يتحرك لإسقاط الحكومة يوم الأربعاء", دون أن يعطي مزيدا من التفاصيل.

تقديم الانتخابات
وتوقع بيريتس في تصريحات سابقة أن يجري تقديم موعد الانتخابات ثمانية أشهر بحيث تجرى في مارس/آذار المقبل.

بيريتس توقع تقديم موعد الانتخابات ثمانية أشهر (الفرنسية)
وذكر بيرتس في مقابلة مع الإذاعة الإسرائيلية العامة أنه لن يتباحث خلال اجتماعه المرتقب مع شارون حول بقاء العمل في الحكومة الائتلافية معتبرا أن ذلك "أمر محسوم".

ومعلوم أن الزعيم الجديد -وهو زعيم سابق للنقابات العمالية- يدفع باتجاه تبني سياسة اقتصادية تجسر الهوة بين الفئات الاجتماعية, وهو ما تعارضه بعض قيادات العمل الذين يحظون بمناصب في الحكومة الائتلافية.

ذكرى رابين
على صعيد آخر تجمع عشرات الآلاف من الإسرائيليين في ساحة ملوك إسرائيل بتل أبيب حيث اغتيل رئيس الوزراء الأسبق إسحق رابين قبل عشر سنوات، لإحياء ذكرى اغتياله.

وأنشد المشاركون في التجمع أناشيد السلام وحملوا الشموع ولوّحوا بالأعلام الإسرائيلية في ذكرى مقتل رابين الحائز جائزة نوبل للسلام على يد متطرف يهودي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة