حكومة إسبانيا الاشتراكية الجديدة تبيح زواج المثليين   
الجمعة 1425/2/26 هـ - الموافق 16/4/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

ثاباتيرو يبيح زواج الشواذ في دولة كاثوليكية
قال رئيس الوزراء الإسباني المنتظر خوسيه ثاباتيرو إن إسبانيا ستبيح زواج المثليين وتمنح حقوقا متساوية للأزواج من الشواذ. وكان ثاباتيرو قد جعل من إباحة العلاقة بين الشواذ أحد وعود حملته الانتخابية.

وأضاف في حديث للبرلمان أثناء نقاش سينتهي بتصويت يقره حين يتقلد المنصب "أخيرا حانت لحظة التخلص دون رجعة من تمييز لا يطاق يعانيه العديد من الإسبان بسبب ميولهم الجنسية".

وأوضح أن المثليين والمتحولين (من جنس إلى آخر) سيلقون نفس الاعتبار العام الذي يلقاه غيرهم.

وقد تثير مثل هذه الخطوة جدلا في واحدة من أكثر بلدان أوروبا كاثوليكية، في وقت يدين فيه الفاتيكان الزواج بين أفراد الجنس الواحد. وكان أساقفة إسبانيا الكاثوليك قد حملوا بشدة علنا على تبني الشواذ للأطفال.

وكانت العلاقات بين المثليين محظورة إبان حكم فرانكو الذي استمر من 1939 وحتى 1975. وجرم دستور إسبانيا الليبرالي الصادر عام 1978 التمييز على أساس الجنس، وما لبثت العلاقات بين المثليين أن أصبحت مباحة.

وسبق لتسع من دول الاتحاد الأوروبي أن أدخلت بعض التعديلات القانونية للاعتراف بالعلاقات بين ذوي الجنس الواحد. وقالت بريطانيا الشهر الماضي إنها ستمنح الاعتراف القانوني للشركاء من الشواذ.

وفي الولايات المتحدة طغى الجدال بشأن الزواج بين الشواذ على عام الانتخابات بعد أن بدأ مسؤولون في العديد من الولايات استغلال ثغرات غامضة في القانون للشروع في تزويج الشواذ. ويؤيد الرئيس الأميركي جورج بوش تعديلا للدستور يمنع الزواج بين الأفراد من الجنس نفسه.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة