فصل مئات الطلاب الجامعيين الرافضين للانقلاب بمصر   
الأحد 1435/9/24 هـ - الموافق 20/7/2014 م (آخر تحديث) الساعة 1:46 (مكة المكرمة)، 22:46 (غرينتش)

عبد الرحمن أبو الغيط-القاهرة

تروي الطالبة بكلية السياسة والاقتصاد في جامعة القاهرة حفصة المكاوي طريقة فصلها هي و94 طالبا آخرين، دون إجراء تحقيق أو إحالة إلى مجالس تأديب.

وقالت حفصة للجزيرة نت "فوجئت بأن نتيجتي محجوبة ولم تظهر على الموقع الإلكتروني الخاص بالكلية، وعنما توجهت إلى المسؤولين لمعرفة السبب كان ﺍلرد بأنه ﺗم ﻓﺼﻠﻲ من الجامعة بقرار من رئيسها".

واعتبرت أن قرار الفصل النهائي جاء صادما لها لأنه دمر مستقبلها الدراسي، مشيرة إلى أن هذا الإجراء مخالف للقانون لأنه جاء دون تحقيق.

وبحسب الطالبة، لا يوجد أي دليل على اتهام رئيس الجامعة للطلاب المفصولين بممارسة الشغب وتعطيل الدراسة.

جمال: الإدارات الجامعية باعت ضمائرها وأصبحت دمى يحركها العسكر (الجزيرة نت)

قمع وتدمير
ووصفت حفصة المكاوي القرار بأنه نموذج مصغر لما تشهده مصر من ظلم وقمع وتدمير لمستقبل الأجيال، حسب تعبيرها.

وقالت إنها لم تستسلم لهذا الوضع، بل رفعت دعوى أمام محكمة القضاء الإداري لإلغاء قرار رئيس الجامعة، لكنها ليست متأكدة مما إذا كانت العدالة ستنصف الطلاب.

وبحسب حركة "طلاب ضد الانقلاب"، فصلت عدة جامعات حكومية -من أبرزها القاهرة والأزهر- نحو 400 طالب من رافضي الانقلاب بشكل نهائي دون إجراء أي تحقيق.

كما فصلت الجامعات المصرية نحو 830 طالبا لمدد تتراوح بين شهر إلى عامين دراسيين بعدما وجهت لهم تهم إثارة الشغب وتخريب المنشآت العامة وتعطيل العملية الدراسية، وفق الحركة.

وقال المتحدث باسم الحركة إبراهيم جمال إن قرار الفصل حلقة ضمن ما سماها سلسلة الانتهاكات العديدة التي يتعرض لها الطلاب في مصر.

وشدد على أن "قتل الطلاب واعتقالهم واختطافهم وفصلهم من الجامعات لم ولن يثنيهم عن مواصلة ثورتهم حتى تحقيق كافة أهدافها".

واعتبر جمال في حديث للجزيرة نت أن فصل مئات الطلاب أمر كارثي على جميع المستويات، خاصة أن قانون تنظيم الجامعات يمنع المفصولين نهائيا من الالتحاق بأي جامعة أخرى حتى لو كانت خاصة.

وقال إن الإدارات الجامعية باعت ضمائرها وأصبحت دمى تحركها أيدي العسكر الذين يصر الطلاب على إسقاط حكمهم بكل الطرق والوسائل السلمية.

محمد صالح:
الطلاب لن يتمكنوا من الالتحاق بأي جامعة أخرى سواء كانت حكومية أو خاصة

قرار صائب
لكن عميد كلية دار العلوم بجامعة القاهرة محمد صالح قال إن الطلاب المفصولين لم يتوقفوا طوال العام الدراسي عن إثارة الشغب وتخريب منشآت الجامعة، كما حاولوا تعطيل إجراء الامتحانات.

وشدد على أن قرار فصلهم قانوني وصائب 100% على حد تعبيره، وأضاف في تصريحات صحفية أنهم لن يتمكنوا من الالتحاق بأي جامعة أخرى سواء كانت حكومية أو خاصة، لأن جامعة القاهرة أخطرت المجلس الأعلى للجامعات بفصلهم.

وقال صالح إنه يجب على الطلاب المفصولين أن يتقدموا إلى التجنيد بشهادة الثانوية العامة في أسرع وقت، داعيا من يعترض على القرار برفع دعوى أمام محكمة القضاء الإداري.

كما أشاد عضو الحركة الطلابية لحركة "تمرد" محمد عبد الحميد بقرار فصل الجامعات للمئات من رافضي الانقلاب العسكري، وطالب بعودة الحرس الجامعي نظرا لما سماها زيادة عنف طلاب جماعة الإخوان المسلمين.

وأضاف عبد الحميد في تصريح للجزيرة نت أن هناك مخططا دوليا لإثارة الفوضى داخل الجامعات، وقال إن طلاب الإخوان لا تهمهم قرارت الفصل لأنهم تلقوا وعودا بالدراسة في أعرق الجامعات بقطر وتركيا، وفق روايته.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة