133 قتيلا ضحايا الأعاصير بجنوب شرق آسيا   
السبت 1422/4/16 هـ - الموافق 7/7/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

سيارات تسير وسط شوارع غمرتها مياه الفيضانات في إحدى مدن شمال فيتنام

أفادت أحدث حصيلة للأعاصير والفيضانات التي تجتاح منطقة جنوب شرق آسيا بسقوط أكثر من مائة قتيل في الفلبين وثلاثين في فيتنام، علاوة على مقتل شخصين وإصابة العشرات في جنوب الصين، في حين تعطلت مئات الرحلات الجوية بمطار هونغ كونغ.

فقد أعلن الدفاع المدني في الفلبين أن الإعصار "أوتور" أسفر عن 101 قتيل و126 جريحا و58 مفقودا. وقضى معظم الضحايا في الانهيارات الأرضية التي ضربت المنطقة يومي الخميس والجمعة.

كما أدت الفيضانات وتقطع الأسلاك الكهربائية والرياح العنيفة إلى سقوط عدد كبير من القتلى في مناطق فلبينية أخرى. وأدى الإعصار الذي ترافق مع رياح هوجاء بقوة 170 كلم في الساعة, إلى قطع التيار الكهربائي والخطوط الهاتفية ودمر أو ألحق أضرارا بأكثر من 12 ألف منزل.

وتسبب الإعصار في هطول أمطار غزيرة على جزيرة لوزون أكبر جزيرة في الأرخبيل, مما أدى إلى فيضانات ونزوح مئات الآلاف من السكان.

إنقاذ الضحايا في الفلبين
وفي فيتنام ارتفع عدد قتلى أسوأ فيضانات تجتاح مناطق أقصى شمال البلاد منذ سنين إلى 30 قتيلا، في حين اعتبر عدة أشخاص آخرين في عداد المفقودين.

وقد تسببت أمطار غزيرة سقطت في أعقاب إعصار "دوريان" الاستوائي في حدوث فيضانات اجتاحت ستة أقاليم شمالي هانوي منذ يوم الأربعاء، وأغرقت عشرات الآلاف من المنازل وتسببت في ارتفاع مياه الأنهار وتصدع السدود، كما أدت إلى تآكل أجزاء من بعض الطرق.

وطلب رئيس الوزراء فان خاي من المواطنين في المنطقة الشمالية الاستعداد تحسبا لاحتمال أن يجتاح إعصار "أوتور" أيضا الأراضي الفيتنامية.

أما في هونغ كونغ فيبذل المسؤولون في مطار الجزيرة الدولي جهودا جبارة للتعامل مع نتائج إعصار أوتور الذي ضرب المنطقة وأدى إلى تعطيل أو إلغاء أكثر من ستمائة رحلة منذ يوم أمس.

وقالت متحدثة باسم سلطات مطار هونغ كونغ إن 27 رحلة ألغيت صباح اليوم وتأخرت 89 رحلة أخرى، في حين ألغيت أمس 87 رحلة وتأجلت أكثر من أربعمائة أخرى. وقد تسببت بقايا إعصار أوتور في مقتل شخصين وجرح العشرات بجنوب الصين في أعقاب رحلة مأساوية عبر الفلبين وتايوان.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة