اضطرابات نظم القلب خلال الحمل   
الأحد 1434/6/24 هـ - الموافق 5/5/2013 م (آخر تحديث) الساعة 12:56 (مكة المكرمة)، 9:56 (غرينتش)
اضطرابات نظم القلب أثناء الحمل ترجع إلى التغير الذي يطرأ على الدورة الدموية خلال هذه الفترة (الألمانية)

أكد الأستاذ الدكتور الألماني يواخيم دودنهاوزن أن اضطرابات نظم القلب التي تصيب المرأة خلال الحمل لا تشكل في أغلب الحالات خطورة عليها ولا على الجنين.

وأوضح دودنهاوزن -وهو مدير عيادات طب النساء والتوليد التابعة لمستشفى شاريتيه بالعاصمة الألمانية برلين- أن الحوامل كثيرا ما يصبن باضطرابات نظم القلب، بسبب التغير الذي يطرأ على الدورة الدموية خلال هذه الفترة، مشيرا إلى أن هذا التغير قد يؤدي في كثير من الأحيان إلى فقر دم بسيط، وانخفاض في ضغط الدم، وهما قد يسببان معا زيادة سرعة ضربات القلب.

وطمأن الدكتور النساء بأنه يمكن علاج هذه الاضطرابات ببعض التمارين البسيطة، مثل التمرين المعروف باسم "مناورة العصب المبهم"، وفي هذا التمرين تقوم المرأة بمحاولة إطلاق زفير مع غلق الفم وسد الأنف، مما يؤدي لرفع الضغط في القفص الصدري، وخفض سرعة ضربات القلب.

ويضيف أن تدليك الرقبة يسهم في إبطاء سرعة ضربات القلب أيضا. أما في الحالات الخطرة فيجب اللجوء إلى العلاج الدوائي، مشيرا إلى وجود مجموعة من الأدوية لعلاج هذه الحالة، التي لا تشكل خطرا على الجنين عادة، إذا تم التعامل معها بشكل طبي وسليم، وتحت إشراف الطبيب المختص.

ويرجع تحديد ما إذا كان الاضطراب في قلب الحامل بسيطا أو خطيرا، إلى الطبيب الذي يستطيع من خلال الفحوصات السريرية والمخبرية تقييم وضعها واتخاذ الإجراء المناسب، سواء كان التمارين أو الدواء.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة