كندا تتحقق من نبأ الحكم بإعدام كندي في السعودية   
الجمعة 1423/2/14 هـ - الموافق 26/4/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

آثار الدمار الذي خلفه انفجار بمدينة الخبر في أكتوبر الماضي
أعلنت كندا أنها تتحقق حاليا من صحة تقرير أفاد بأن السعودية أصدرت حكما بإعدام رجل أعمال كندي بعد محاكمة سرية أدين فيها بالضلوع في انفجار بالرياض.

وأوضحت مصادر كندية مسؤولة أن أوتاوا علمت أيضا بإدانة خمسة بريطانيين وبلجيكي في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي. وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الكندية إن لديها معلومات غير مؤكدة أن المحاكمة أجريت سرا ولم يخطر بها حتى محامي رجل الأعمال الكندي وليام سامسون.

وأضاف أن مصدر التقرير هو المحامي السعودي الذي عينته المحكمة للدفاع عن سامسون والذي قال إن موكله فقد فرصتين للاستئناف بعد صدور الحكم. ويبحث كبير القضاة في المحكمة العليا بالرياض حاليا استئنافا آخر.

واعتقل وليام سامسون في ديسمبر/ كانون الأول عام 2000 بعد انفجار بالرياض تسبب في مقتل بريطاني. وألقى مسؤولون سعوديون مسؤولية الحادث وانفجارات أخرى مماثلة على عصابات متنافسة تتاجر في الخمور التي تحظر المملكة بيعها.

وكان وزير الخارجية الكندي بيل غراهام قد استدعى السفير السعودي في أواتاوا محمد الحسيني الأسبوع الماضي وأبلغه أنه إذا صدقت هذه الأنباء ستكون لها نتائج بالغة السوء على علاقات البلدين. ولم تتلق الخارجية الكندية بعد ردا من السفير السعودي.

وحاول سامسون الانتحار العام الماضي لجذب الانتباه إلى قضيته. وقال مسؤولون إنه يرفض التعاون مع السلطات ومحاميه أو من يزوره من الدبلوماسيين الكنديين.

وكان ولي عهد السعودية الأمير عبد الله بن عبد العزيز قد ألغى في مايو/ أيار الماضي زيارة مقررة لكندا وسط مزاعم عن تعذيب سامسون في السجن. وثارت هذه المزاعم بعد نقل سامسون إلى المستشفى وبه آثار كدمات, وقال مسؤولون من البلدين في وقت لاحق إنه أصيب عندما منعه الحراس من الانتحار.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة